الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

لا خيار أمام اتحاد القدم إلا إغلاق ملف الساعتين

علمت مصادر «الرؤية» أن تأجيل القرار في أزمة الميركاتو الصيفي لن يأتي بجديد، مبينة أن مبدأ تحقيق العدالة أو المساواة بين الأندية يلزم، وفقاً للوائح كرة القدم في الاتحادين الدولي والإماراتي، موافقة جميع الأندية لفتح باب القيد مرة ثانية، مشيرة إلى أن هذا الشرط يتنافى مع اعتراض بعض الأندية مما سيغلق الملف. وأوضحت «لن يفتح التسجيل لاعتراض بعض الأندية، وبهذا ينعدم قرار فتح التسجيل لانعدام مبدأ المساواة»، لافتة إلى أن هذه الأندية كان لديها الوقت الكافي ولم تسجل لاعبيها في الوقت المحدد». وحول مقترح تقديم مدة تسجيل اللاعبين في الميركاتو الشتوي المقبل شهراً أبانت المصادر «اتحاد الكرة الإماراتي لن يقحم نفسه مرة ثانية بمخاطبة الاتحاد الآسيوي، وسيعتمد على اللوائح الداخلية في حل هذه الأزمة». مشيرة إلى أنه إذا اتضح أن اللوائح الداخلية بموافقة اللجنة القانونية تسمح له سيتم فتح التسجيل للاعبين المواطنين فقط، إذ إنه يخالف القوانين الدولية ولا يستطيع فتحه مبكراً، لأن القيد الدولي لانتقال اللاعبين الدوليين مغلق بأمر الاتحاد الدولي لغاية الموعد المحدد مسبقاً من الاتحاد الإماراتي. وذكرت «قد يكون فتح باب الانتقالات مبكراً أمراً داخلياً، أما الخارجي فلا بد أن يفتح بمصادقة «فيفا» حسب الموعد المحدد للقيد الثاني». وتؤكد معلومات من مصادر أنه سيغلق الملف ليتفرغ الاتحاد الإماراتي للمنتخب في نهائيات خليجي 22، ومن بعدها أمم آسيا، ولا يود أحد الخوض في المزيد من المغالطات.
#بلا_حدود