الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

محمد بن راشد: قيادات إعلامية شابة في الصفين الثاني والثالث

شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله على مسؤولية مؤسسات الإعلام المحلية في مواصلة جهود التطوير للارتقاء بمحتوى الإعلام الإماراتي ومخرجاته بما يواكب النهضة التنموية الشاملة التي تمضي فيها الدولة بخطى واثقة نحو المستقبل أسوة بالتطور متسارع الخطى، ضمن قطاعات العمل الوطني كافة، وبما يخدم مصلحة المواطن ويلبي متطلباته. وأشار سموه، وقت كان يحضر الافتتاح الرسمي لمنتدى الإعلام الإماراتي الثاني أمس، إلى أن التقدم المتحقق في دولة الإمارات ضمن مختلف القطاعات الاقتصادية والحكومية والإدارية لا بد أن يواكبه تطور مماثل في قطاع الإعلام، بما يقتضيه ذلك من إطلاع دائم على أفضل الممارسات الإعلامية العالمية واستقدام أفضل الكفاءات، والاهتمام بالكادر الإماراتي لاسيما الشباب وتسخير أحدث التقنيات العالمية بما يضمن لإعلامنا الإماراتي التفوق والتميز دائماً. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن تقديره للإعلام المحلي ودوره المهم، مشدداً سموه على مسؤولية مؤسساتنا الإعلامية في إعداد الكوادر الإماراتية الشابة وتوفير كافة الفرص اللازمة لتدريبهم وصقل مهاراتهم بما يفتح أمامهم مساحة أكبر للمشاركة بأفكارهم وطاقاتهم الخلاقة، مؤكداً سموه أهمية العناية بإعداد قيادات الصفين الثاني والثالث ضمن قطاع الإعلام من شباب الإمارات. ونوّه سموه بأن تقدم الإعلام الإماراتي مرهون بزيادة مساحة المشاركة الإماراتية الشابة في دعم جهود التطوير لما يملكه الشباب من دماء جديدة وأفكار مبتكرة قادرة على الدفع بمعدلات التطوير الإعلامي إلى مستويات أرقى خلال المرحلة المقبلة، ليكون إعلامنا مواكباً للإعلام العالمي وقادراً على الوفاء بما ينتظره المجتمع من خدمة إعلامية تعكس طموحاته وتناقش الموضوعات التي تمس حياته وتنقل صورة واضحة عن دولتنا إلى العالم. وذكر سموه «نريد دائماً لإعلامنا أن يكون في المقدمة وأن يفتح الباب واسعاً أمام الشباب فنحن بحاجة إلى إعلاميين مبدعين كما أننا نحتاج مهندسين وأطباء ومديرين مبدعين، أريد أن أرى قادة إعلاميين شباباً ضمن قيادات الصفين الثاني والثالث»، مؤكداً سموه ثقته الكبيرة في الإعلام الإماراتي ومؤسساته، وقال مخاطباً قيادات الإعلام المحلي «ثقتي بكم كبيرة وأنتم أهل للثقة». ورافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام في فندق أبراج الإمارات في دبي. وشارك في المنتدى حشد من الكتّاب والمفكرين الإماراتيين ورؤساء تحرير الصحف المحلية وكبار تنفيذيي المؤسسات الإعلامية الإماراتية، علاوة على لفيف من ضيوف الدولة من الإعلاميين العرب والأجانب. ويناقش المنتدى الذي ينظم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعلى مدى يوم واحد سلسلة من الموضوعات المهمة لقطاع الإعلام المحلي، وفي مقدمتها موضوع المحتوى وكيفية تطويره لمواكبة مسيرة التنمية القوية في دولتنا ومستقبل المحتوى الإعلامي المحلي، ومدى تعبيره عن الشؤون الداخلية وقدرة المحتوى على تلبية متطلبات المجتمع. كما يستعرض المنتدى في دورته الثانية تجربة رائدة في مجال توطين الإعلام الإماراتي، عبر مناقشة تجربة شركة أبوظبي للإعلام، ويتضمن أيضاً نقاش المنتدى التطرق إلى قضية «حرب الشائعات» ومدى إسهام الانتشار الواسع للإعلام الجديد في تناقل شائعات، ليأخذها البعض على أنها أخبار مسلّم بها، لما لذلك من تداعيات سلبية على مختلف المستويات، وكيف يمكن لوسائل الإعلام الموثوقة أن تلعب دوراً في التصدي لهذه الظاهرة، إضافة إلى عدد من موضوعات الساعة المعنية بقطاع الإعلام في الدولة. نائب رئيس الدولة يلتقي الإعلاميين التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله نخبة من الإعلاميين والصحافيين المواطنين والعرب المشاركين في أعمال منتدى الإعلام الإماراتي، وكذلك مجموعة من الإعلاميين العرب الذين يزورون الدولة بدعوة من المجلس الوطني للإعلام بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 43. وصافحهم سموه بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي مرحباً سموه بممثلي الوسائل الإعلامية والصحافية المحلية والعربية، ومتمنياً لمنتداهم النجاح وتحقيق الأهداف المرجوة من استضافته. وتجاذب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقائه مع الصحافيين المواطنين والمقيمين والضيوف أطراف الحديث حول أهمية تنظيم وعقد مثل هذه المنتديات والمؤتمرات من أجل تبادل الخبرة بين صحافيي دولة الإمارات وزملائهم العرب للنهوض بمستوى إعلاميينا وغيرهم إلى مستويات عالمية، معتمدين في ذلك على التقنيات الحديثة التي تضعها دولتنا وحكومتنا في خدمة الإعلام والإعلاميين وتطوير ابتكاراتهم وإبداعاتهم في هذا القطاع الحيوي الذي بات يشكل من دون منازع لسان حال الأمة ونبضها ومرآتها التي تعكس من خلال الصورة والكلمة الصادقة منجزات أي أمة أو دولة عربية أو أجنبية وثقافتها وقيم وتقاليد مجتمعها. وأثنى سموه على فكرة تنظيم هذا التجمع الإعلامي الإماراتي والعربي الذي يشرف عليه نادي دبي للصحافة ويتعاون لإنجاح هذا الحدث مع عدد من المؤسسات والجهات الوطنية كرعاة. حضر اللقاء وزير الدولة الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، والمدير العام للمجلس الوطني للإعلام إبراهيم العابد، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي خليفة سعيد سليمان، والمديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة نادي دبي للصحافة منى غانم المري، إلى جانب عدد من القيادات الإعلامية والصحافية الوطنية والعربية.
#بلا_حدود