الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

حاويات الأزياء .. لوحات فنية ومتاجر للّؤلؤ

تحولت حاويات البضائع «الكونتينرات» إلى معارض مزدانة بالألوان تضم لوحات فنية وأزياء ومجوهرات وألعاباً ومتاجر للؤلؤ، في خطوة تستهدف اعتماد مبدأ الاستدامة البيئية عبر تدوير حاويات البضائع وتحويلها إلى محال تشع جمالاً وفناً. وشهدت حديقة ساوث ريدج بارك في منطقة داون تاون دبي حدثاً غريباً من نوعه جمع بين الفن والتجارة وتزاوجت فيه أفكار التصميم واللوحات الفنية إلى جانب التسوق والطعام والترفيه والنغم والطرب والعروض السينمائية. ويستهدف معرض «حاويات الأزياء» في دورته الثانية دعم رؤية دبي لمعرض إكسبو الدولي 2020 والرامية إلى الحد من النفايات والحفاظ على الموارد الطبيعية، واعتباره جزءاً من احتفالات مهرجان دبي للتسوق في دورته العشرين. وتستخدم «حاويات الأزياء»، حاويات الشحن النمطية «كونتينرز» كمنافذ بيع بالتجزئة للملابس والأزياء والمجوهرات، على مدى عشرة أيام، تشمل أيضاً العروض الموسيقية الفنية، والحوارات والنقاشات مع خبراء الصناعة وعروض الفيديو. وأوضحت لـ «الرؤية» المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة ليلى محمد سهيل أن ما يميز الدورة الثانية هذه عن سابقتها أنها الكبرى من حيث المشاركة بزيادة نحو 100 في المئة عن العام الماضي. وتستهدف فكرة هذا المعرض بحسب سهيل بالإضافة إلى جعله منصة تستقطب شباب المبدعين والموهوبين في مجال تصميم الأزياء وتوفر لهم المكان المناسب لعرض منتجاتهم، ترسيخ ثقافة الاستدامة البيئية عبر تدوير الحاويات وتحويلها إلى محال فنية لافتة. كذلك يوفر المعرض وجهة جديدة ومبتكرة تتيح للجمهور والعائلات قضاء أجمل الأوقات في مكان مستدام بيئياً وصديق للبيئة كلياً والاستمتاع بأجمل العروض والأنشطة الترفيهية. وحرصت الشقيقات الإماراتيات شما، ميرا، شمسة، سارة وحصة على المشاركة في مناشط المعرض، حيث حولن تلك الحاويات إلى معرض يزدان بالألوان ليقدمن مبتكراتهن من تصاميم مختلفة للأزياء والإكسسوارات واللوحات الفنية. وعن سبب مشاركتهن في هذا المعرض أفدن بأنهن أعجبن بفكرته حين زرنه العام الماضي لذلك قررن المشاركة نظراً لغرابته أولاً وثانياً كونه يقدم مناشطه في مكان مفتوح وسط مدينة دبي ما يتيح الفرصة لأكبر عدد من الزوار ومن مختلف الجنسيات ولا يعتمد على زوار النخبة الذين اعتدن مشاهدتهم في مشاركاتهن السابقة في معارض أخرى. ويتحدث محمد السويدي الذي يقدم منتجاته في كشك على شكل محارة والذي يضم نماذج من محار اللؤلؤ يمكن للزائر شراء الواحدة منها بسعر لا يزيد على 250 درهماً، حيث يمكنه صياغة هذه اللؤلؤة ضمن عقد من الفضة أو الذهب. محال أخرى شملت بيع خواتم للأقدام عرضت من قبل شركة يابانية للمرة الأولى بدبي، وأخرى لدمى من القماش لأشكال حيوانات مختلفة، وأخرى لمطاعم ذات وجبات متنوعة. يشارك في المعرض الذي يمتد من 15 ـ 25 يناير، 55 معرضاً ومتجراً، ويقدم أيضاً عروضاً سينمائية وحوارات وإبداعات إلى جانب عروض من الموسيقى الحية وعروض الفيديو. وتتميز دورة العام 2015 بمفهوم السينما الخارجية التي ستعرض عدداً من الأفلام لمخرجين من المنطقة طوال أيام الفعالية، بهدف تشجيع أصحاب الأعمال الجديدة والناشئة وتوفير أجواء من الترفيه على الزوار. إلى ذلك، سيقدم الفنان الكويتي زاهد سلطان، الذي يوصف بكونه فنان الوسائط الإلكترونية والبديلة، عرضاً موسيقياً وبصرياً حياً يضم عناصر الضوء والصوت. وبوصفه جزءاً من المشهد الموسيقي العالمي منذ 2011، عمل سلطان مع موسيقيين وفنانين في أنحاء أوروبا وأمريكا، ودول الخليج العربي، وكان له دوره في إغناء المفاهيم السمعية ـ البصرية.
#بلا_حدود