الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

السعد في السعديات أوجعكم

رفضت شركة التطوير والاستثمار السياحي، المطور الرئيس لجزيرة السعديات، نتائج تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش، الذي نشرته أمس حول ممارسات توظيف العمالة الأجنبية في جزيرة السعديات، والذي ترتكز فيه المنظمة على أساليب عمل غير موضوعية وغير منهجية، رغم ادعائها تبني الشفافية في عملها. وبينت أنها حريصة دائماً في تطوير المنطقة الثقافية، التي تضم متاحف زايد الوطني، واللوفرـ أبوظبي، وجوجنهايم ـ أبوظبي ـ على ضمان توفير ظروف العيش الملائمة، وتطبيق ممارسات العمل، وفقاً لقانون العمل الإماراتي والمعايير الدولية المتبعة. وأوضحت الشركة في بيان أصدرته أمس رداً على تقرير المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، إنها صاغت «سياسة ممارسات التوظيف»، وهي وثيقة شاملة تحدد المعايير المطلوب الالتزام بها من قبل شركات المقاولات العاملة في مشاريع الشركة، مشيرة إلى فرض غرامات وعقوبات صارمة على مخالفة أي من الشروط المنصوص عليها في الوثيقة. واشترطت الشركة على المقاولين الرئيسين والفرعيين في مشروع «قرية السعديات» إسكان عمالهم فيها. وأضافت أنها استقبلت مجموعات وممثلي منظمات عديدة بمن فيهم أعضاء من البرلمان البريطاني، وشركاء الشركة في تشييد المتاحف وكبار الدبلوماسيين الأجانب وغيرهم من كبار الشخصيات الذين زاروا السعديات، وتفقدوا مواقع التشييد والمرافق السكنية للعمال. ولفتت إلى أن الزوار ثمنوا معايير ومستويات العيش العالية التي يحظى بها عمال السعديات، ما يجعلها مثالاً يحتذى لشركات التطوير في هذا القطاع، ونموذجاً في تقديم أفضل ظروف العمل في المنطقة. وأفادت بأنها عينت شركة برايس ووترهاوس كوبرز ـ العالمية المتخصصة في مجال تقديم خدمات التدقيق لتتولى عملية الرقابة المستقلة على الأمور المتعلقة بسياسة ممارسات التوظيف كافة في مواقع العمل على جزيرة السعديات، وعلى مدار العام، لتضمن امتثال المقاولين الرئيسين والفرعيين كافة لوثيقة سياسة ممارسات التوظيف وقانون العمل الإماراتي. وأشارت إلى استفادة شركة التطوير والاستثمار السياحي من التقرير الذي رفعته «بريس» في التعرف على أي ثغرات أو تقصير حاصل، واتخاذ الإجراءات والتعديلات اللازمة لمعالجتها، وطبقت الشركة إجراءات صارمة جداً في التعامل مع أي شكاوى ذات مصداقية بما في ذلك طرد المقاولين، الذين خرقوا البنود المنصوص عليها في وثيقة ممارسات التوظيف. يذكر أن النسخة الأحدث من تقرير الرقابة الذي أصدرته شركة «برايس ووترهاوس كوبرز» خلال شهر ديسمبر 2014 يستند إلى إجراء مقابلات مباشرة مع أكثر من ألف و50 عاملاً، وهو رقم أعلى بكثير من نماذج المقابلات المحدودة التي ادعت «هيومن رايتس ووتش» إجراءها. أظهر تقرير «برايس ووترهاوس كوبرز» تقدماً ملموساً في الإجراءات المتبعة التي قامت بها «شركة التطوير والاستثمار السياحي لضمان الحفاظ على حقوق العمال، ومن أبرز الإنجازات التي رصدها التقرير أن 100 في المئة من العمال يحتفظون بجوازات سفرهم، وتوفر الشركة للعمال أفضل الخدمات المعيشية بما فيها الأطعمة وخدمات الغسيل والتنظيف اليومي للغرف، كما أن 99 في المئة من العمال لديهم تأمين صحي بجانب إجراءات تظلم واضحة للعمال وسهولة في رفع الشكاوى ونظام عقوبات صارم على المقاولين، الذين لا يلتزمون بسياسات، وممارسات التوظيف المعتمدة لدى شركة التطوير والاستثمار السياحي. وأكدت الشركة أن أبوابها كانت دائماً مفتوحة لإجراء حوار بناء حول توظيف العمالة الوافدة في جميع أنحاء العالم. واشارت إلى أنها ستواصل العمل بشكل وثيق مع شركائها، وإجراء التحسينات اللازمة ضمن حدود قدرتها وإمكاناتها، وستبقى دائماً ملتزمة بضمان مواصلة تطبيق أعلى معايير رعاية العمال وحماية حقوقهم في مختلف مواقع العمل التابعة لها.