الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

الرؤية تقف على ملابسات حادثة طفل الفجيرة

يرزح الطالب مصبح الزحمي في الصف الأول الابتدائي تحت وطأة إصابة نافذة في مقلة عينه وحافة القرنية، إثر تعرضه لحادث اعتداء من قبل زميله في إحدى مدارس الفجيرة. وأبلغ «الرؤية» وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد علي ميحد السويدي، أن حادث الاعتداء على الطالب لا يزال قيد التحقيق ولا يمكن التكهن بنتيجته. واستنكر السويدي الحادث، مؤكداً حرص وزارة التربية على سلامة جميع الطلبة والطالبات في مختلف المراحل الدراسية، في جميع المدارس الحكومية والخاصة داخل الدولة. وأشار إلى أن الوزارة لن تتهاون في معاقبة المقصرين، وإعطاء كل ذي حق حقه، مشيراً إلى أن مثل هذه الحوادث دخيلة على الميدان التربوي، بل على المجتمع الإماراتي الذي ينبذ العنف بجميع أشكاله. من جهته، كشف والد الطالب سالم عبدالله راشد الزحمي، عن عزمه مقاضاة المدرسة والمعلمة لإهمالهما الجسيم في متابعة ابنه وحمايته من التعدي عليه أكثر من مرة داخل المدرسة. وأوضح لدى زيارته مقر الصحيفة في دبي، مصطحباً ابنه المصاب معه، أنه فوجئ باتصال من زوجته تؤكد له أن إدارة المدرسة أخبرتها بتعرض ابنهما لإصابة في عينه، بعد تعدي زميله عليه في الصف نفسه بضربه بالقلم في عينه اليسرى، وهم في انتظار حضورهم لنقله إلى المستشفى. واتهم والد الطالب المصاب إدارة المدرسة بالإهمال الجسيم، والتباطؤ في تحويل ابنه إلى المستشفى فور وقوع الحادث لتلقي العلاج المطلوب على وجه السرعة، إضافة إلى عدم المحافظة عليه أثناء وجوده داخل المدرسة. وحدثت الواقعة وفقاً لوالد الطالب الأربعاء 11/2/2015، ذاكراً أنه توجه إلى منطقة الفجيرة التعليمية فور وقوع الحادث، لتقديم شكوى رسمية ضد المدرسة في ذات الواقعة، نظراً لتكرار حالات التعدي على ابنه داخل المدرسة أكثر من مرة، إلا أن المنطقة لم تفده حتى الآن بما اتخذ من إجراءات قانونية أو ما أسفرت عنه التحقيقات. وأكد الزحمي أن إهمال المدرسة ابنه وتباطؤها في إسعافه تسببا في إحداث مضاعفات للعين كان يمكن تفاديها لو تلقى العلاج المطلوب في الوقت المناسب. وأفاد بأن ابنه تعرض للضرب في عينه من زميله بالقلم، أثناء انعقاد الحصة الدراسية لمادة اللغة الإنجليزية، وفي حضور معلمة المادة. ورفضت إدارة مستشفى مسافي الفجيرة استقبال الطالب المصاب، قبل تحرير محضر بالواقعة بحسب الزحمي، مشيراً إلى أن المستشفى نقل ابنه بعدها إلى مستشفى الفجيرة، الذي أجرى له عملية جراحية لإنقاذ ما تبقى من عينه المصابة. وأشار إلى أنه أجرى عملية أخرى لابنه داخل مستشفى خاص في مدينة دبي الطبية، مؤكداً أنه ما زال في حاجة إلى المتابعة الطبية الدقيقة على مدار الأسبوعين المقبلين. وبحسب تقرير المستشفى يعاني الطفل مصبح من شَدة خارجية مع جرح نافذ شديد لمقلة العين في حافة القرنية السفلى. وأكد التقرير بروز القزحية والسائل الزجاجي خارج الجرح مع انفصال القزحية السفلى ونزف السائل الزجاجي، بالإضافة إلى احتمال حدوث انفصال في الشبكية وكسل في العين اليسرى. ورجح تقرير مستشفى مسافي بالفجيرة، أن يكون السبب المحتمل للواقعة نتيجة شدة خارجية بآلة صلبة على العين اليسرى، بينما صنف التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة دبي الطبية حالة العين بأنها نزيف حاد في السائل الزجاجي، وثقوب وانفصال جزئي في شبكية العين اليسرى. وذكر التقرير خضوع المريض لعملية جراحية بتاريخ 23 ـ 2 ـ 2015، لإزالة السائل الزجاجي والنزيف مع تثبيت الشبكية بالليزر وزيت السليكون تحت التخدير الكامل، مشيراً إلى فحص المريض يوم 24 من الشهر ذاته، للتأكد من ثبات الشبكية، على أن يراجع المريض العيادة الخارجية في الأسبوع المقبل.
#بلا_حدود