الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

لا تأسيس سليماً للاعبين

أكد لاعب المنتخب الإماراتي السابق والمحلل الرياضي فهد عبدالرحمن أن دوري الخليج العربي يمتلك عناصر ومواهب فردية غير موجودة في الدوريات الأخرى. وأوضح أن المواهب والخامات المحلية لا يوجد لها نظير، ولكنها تفتقر للعب الجماعي والصورة العامة التي تلعب بها الفرق الأجنبية. وحض لاعب المنتخب السابق اللاعبين المحليين على التعاون أكثر في الملعب، والإيمان بأن كرة القدم لعبة جماعية وأن صانع الهدف أهم بكثير من الذي يسجله، بغض النظر عن أن الأخير هو من يحظى بالاهتمام، إلا أنه في الحقيقة الشخص الذي يساعد على الهدف هو العنصر الفعال الحقيقي. وشدد عبد الرحمن على أهمية أن يشارك لاعبو المراحل السنية في مباريات ودية خارجية مع مختلف الأندية الأوروبية الكبيرة مثل ريال مدريد، أيه سي ميلان، وبرشلونة، لكي يكونوا امتداداً للجيل الحالي من لاعبي المنتخب الإماراتي الذي حقق النجاحات في مختلف مراحله السنية، وآخرها التتويج بالميدالية البرونزية في نهائيات أمم آسيا في إستراليا. وبين عبدالرحمن «من الصعب أن نضاهي الدوريات الأوروبية في ظل الافتقار إلى خطة اللعب الجماعية التي يجب أن تكون عليها الفرق»، مرجعاً ذلك إلى سوء التأسيس في المراحل السنية، ما أدى إلى عدم قدرة اللاعبين على تطبيق مهاراتهم بشكل جماعي داخل الملعب، مطالباً الأندية بترسيخ ثقافة اللعب الجماعي في مرحلة التكوين وتطبيق التكتيكات التي تناسب أعمار الناشئين وعدم النظر إلى النتائج الآنية. ورأى عبدالرحمن أن اللاعب الأجنبي يميز عن المواطن وهو أن الأول يبتعد عن أهله ويعيش فقط للكرة ما يسهل عليه تطوير أدائه واستغلال تركيزه الكامل، على خلاف لاعبينا الذين يقيمون بين أهلهم وأصدقائهم ما يشتت انتباههم وتركيزهم، ويجدون الكثير من المغريات لعدم التركيز فقط في كرة القدم.
#بلا_حدود