الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

لقب بفرحتين اليوم

تشخص أنظار عشاق الساحرة المستديرة في الإمارات اليوم إلى استاد هزاع بن زايد في العين الذي يحتضن نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم بين فريقي الأهلي والنصر. وسبق للأهلي أن فاز باللقب ثماني مرات، في حين حققه النصر ثلاث مرات آخرها عام 1989. وتأهل الفرسان إلى المباراة النهائية إثر فوزه على اتحاد كلباء 2 ـ 1 في الدور ثمن النهائي، وعلى دبي 5 ـ 3 في الدور ربع النهائي، وتجاوز الظفرة على ملعبه بهدفين نظيفين في نصف النهائي. بينما جاء تأهل النصر بالفوز على الشارقة 1 ـ صفر في الدور ثمن النهائي، وعلى العين بالنتيجة ذاتها في الدور ربع النهائي، في حين فاز على الشباب بركلات الترجيح 4 ـ 2 في نصف النهائي. ويتخوف مدرب الأهلي الروماني أولاريو كوزمين على فريقه من الجانب البدني، خصوصاً أنه عانى من التنقل بين دبي والعين والمنطقة الغربية في فترة زمنية قصيرة للغاية. يملك كوزمين عدداً من المفاتيح التي ظهرت بمستوى متميز في الفترة الأخيرة، وشكلت أوراقاً رابحة للفريق ساهمت بقدر كبير في نهوض الفرسان من كبوته في بداية الموسم أمثال البرازيلي إيفرتون ريبيرو والمغربي أسامة السعيدي والتشيلي لويس خمينيز. ويعول أيضاً على عدد من اللاعبين الدوليين المواطنين في مقدمتهم الحارس ماجد ناصر، وفي خط الدفاع وليد عباس وعبدالعزيز صنقور وعبدالعزيز هيكل وماجد حسن وسالمين خميس إلى جانب حبيب الفردان وإسماعيل الحمادي والمتألق أحمد خليل. ويرى محللون ومتابعون أن كفة الأهلي أرجح اليوم لامتلاكه لاعبين محترفين ومواطنين على مستوى عال قدموا أداء مميزاً في الفترة الأخيرة استحقوا على إثره التأهل إلى المباراة النهائية، إضافة إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا. من جانبه يسعى النصر الغائب عن النهائي منذ عام 1997 إلى تحقيق ثنائية الموسم الجاري حيث سبق له أن أحرز كأس الخليج العربي، ويعتمد مدرب الفريق الصربي إيفان يوفانوفيتش على الروح المعنوية العالية التي يعيشها الفريق حالياً بعد وصول الفريق إلى المباراة النهائية بعد غياب 18 عاماً. ويعول الصربي على محترفيه الأجانب أمثال السنغالي إبراهيما توريه والبرازيلي رينان غارسيا والإسباني بابلو هيرنانديز والمخضرم الأسترالي بريت هولمان، إلى جانب اللاعبين المواطنين، حارس المرمى الدولي أحمد شامبيه ولاعب الوسط طارق أحمد والمدافع محمود خميس. أكد مدرب الأهلي أولاريو كوزمين أن فريقه على أتم الجهوزية للمباراة، لافتاً إلى أنهم يسعون لاستمرار أدائهم الجيد والمتطور من مباراة إلى أخرى في الفترة الأخيرة. وأوضح كوزمين أن فريقه حقق العديد من المكاسب في المباريات السابقة، أهمها التركيز وعودة الفريق في مواجهتين أمام دبي في الدور ربع النهائي من المسابقة، وأمام العين في دوري أبطال آسيا برهن اللاعبون على قوة شخصيتهم. ونوه بأن مشوار فريقه في البطولة لم يكن سهلاً، معتبراً اللعب في النهائي شيئاً إيجابياً، «لا يكفي الحضور فقط، ويجب أن نسعى لتحقيق الفوز وتقديم أقصى ما لدينا، وتقديم الأفضل، وهي مباراة بالنسبة لنا مهمة، والجميع في النادي لديه تركيز قوي لهذه البطولة». وحول قوة فريق النصر بيّن «النصر من الفرق المتطورة في الأداء ولديهم خامات جيدة من اللاعبين ويلعبون من أجل إحراز اللقب، لذا أتوقع أن تكون المواجهة صعبة بين الفريقين، والنصر يقدم مباريات قوية وهو أحد الأندية الجيدة في الدوري، ولديهم مدرب له فكرة لعب واضحة مع فريقه». وأشار الروماني إلى أنهم ركزوا بعد التأهل الآسيوي على مباريات كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ولعبوا كل مباراة على حدة»، واستطاع اللاعبون أن يتخطوا حدود إمكانياتهم باللعب في وقت قصير مباراتين مهمتين، ولم يكن هناك وقت كاف لأداء تدريبات أو التحضير للمباراة ورغم ذلك استطاعوا الفوز والوصول إلى النهائي. وشدد مدرب الأهلي على أن المباراة لن تكتمل متعتها إلا بوجود جمهور الأهلي الذي يساند الفريق في المباريات، وكان له الدور الكبير في الانتصارات السابقة، متوقعاً أن يكون الجمهور في الوقت المناسب لتحفيز اللاعبين. تفاؤل أبدى لاعب خط وسط فريق الأهلي حبيب الفردان تفاؤلاً كبيراً بحصول فريقه على لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، واصفاً المواجهة بالملتهبة. وبيّن الفردان أن الوضع الفني لفريقه وما يقدمه من مستويات في الفترة الأخيرة يجعله مرشحاً للتويج باللقب، لافتاً إلى أن التأهل إلى النهائي يعكس أن الفرسان يعيش أفضل حالاته الفنية، فقبل التأهل إلى النهائي بساعات قليلة بلغ الفريق الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا على حساب فريق العين القوي. وتابع «لم يكن تأهلنا صدفة عابرة، بل كان نتاج عمل كبير ومجهود شاق بُذل على الناحيتين الفنية والإدارية، فالجميع في النادي لا هم لهم سوى تحقيق البطولات والإنجازات، وأرى أن روح التحدي القائمة الآن تجعلنا على قلب رجل واحد في مهمة الحصاد الأخير». واعترف لاعب الأهلي بأن المباراة لن تكون سهلة لأن الطرف الآخر فريق النصر يملك الطموح ذاته، ويتمتع بنوعية جيدة من اللاعبين ويقدم مستويات ممتازة في هذا الموسم، مطالباً التسلح بالحذر لكون مثل هذه المباريات تعتمد في الأساس على التكتيك واستثمار الفرص بأسرع ما يكون تجنباً للدخول في أي حسابات أخرى تعوق المشوار نحو الحصول على اللقب. ولفت إلى أن فريقه يعيش استقراراً كبيراً في تشكيلته، كما أن مدرب الفريق أولاريو كوزمين يقدم عملاً رائعاً سواء على الجانب الخططي أم على ناحية اختيار واستبدال عناصر الفريق في المباريات ما أسهم في تقليل الضغط على اللاعبين. وأوضح أن أداء الأهلي لعدد من المباريات في البطولتين الآسيوية وكأس صاحب السمو رئيس الدولة في ظرف زمني ضيق للغاية أسهم في ارتفاع لياقة اللعب التنافسي للفرسان على الرغم من اعترافه بتعرضهم للضغوط البدنية. واستدرك الفردان «يجب على لاعب كرة القدم أن يتعود على اللعب الضاغط وتحت كل الظروف، فنظام بعض المسابقات يتطلب ذلك ولا مجال للاعتذار أو الخنوع، ولكن المطلوب في المقام الأول بذل المجهود ومضاعفاته طالماً أن الأمر يتعلق بالحصول على الإنجازات». كلمة السر بين قائد فريق النصر لكرة القدم الأسترالي بريت هولمان أنهم يتطلعون إلى الفوز والظفر بلقب أغلى الكؤوس، وتقديمه هدية لجماهير العميد التي ظلت خلف الفريق دعماً وسنداً على الدوام. واعتبر هولمان جماهير العميد كلمة السر التي حققت الكثير للفريق في الموسمين الأخيرين، مشدداً على ضرورة أن يكون الجميع على قلب رجل واحد لتقديم الأفضل في المباراة من أجل الظفر باللقب بعد طول غياب، وليكون الفوز امتداداً لسلسة الإنجازات التي بدأها الفريق بالفوز بكأس الأندية الخليجية الموسم الماضي، وكأس الخليج العربي الموسم الجاري. وأوضح أن الفريق أثبت قوة كبيرة أخيراً رغم غياب عدد من الأسماء المهمة بانتقالها إلى فرق أخرى، أو بسبب الإصابة إلا أن الجميع عملوا على قلب رجل واحد لتحقيق الأهداف الموضوعة منذ بداية الموسم تحت القيادة الفنية للمدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش. ولفت قائد النصر إلى أن أجواء الفريق ممتازة، والكل يريد القتال من أجل تحقيق اللقب بعد تقديم موسم جيد، «على الرغم من أن الحظ لم يحالفنا في المحافظة على لقب بطولة الأندية الخليجية، إلا أننا سرعان ما استعدنا توازننا وقدمنا مباراة كبيرة أمام حامل لقب دوري الخليج العربي العين، وفزنا عليه وتأهلنا إلى الدور نصف النهائي». وحول معاناة الفريق من الحالة البدنية في نهاية الموسم، أوضح هولمان «من المؤكد أنه كان موسماً طويلاً، الكل عانى فيه، ولكنني سعيد بأن لدينا في فريق النصر القدرة على اللعب أكثر وأكثر، والشيء المهم هو تقديم أفضل ما لدينا في المباراة من أجل الظفر باللقب، وبلوغ المباراة النهاية لا يعني الاكتفاء بها بل القتال من أجل الفوز باللقب». وعن تجديد عقده مع النصر، بين أنه لم يتحدث معه أحد بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن المهم لديه الآن تقديم أفضل ما لديه للنصر. راشـد: كفـة الأهـــلي أرجح رجح المحلل الفني قائد فريق الوصل ومنتخب الإمارات سابقاً إسماعيل راشد كفة فريق الأهلي في الحصول على اللقب في ظل المستوى الفني العالي للفرسان أخيراً. وأوضح راشد أن أداء الأهلي في تصاعد مستمر من مباراة إلى أخرى، خصوصاً في آخر الموسم الجاري، حيث استطاع لاعبو الفريق أن يثبتوا تفوقهم في البطولة الآسيوية ومسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة رغم الضغط الواضح في برمجة مباريات البطولتين. وتابع أن الأهلي تمكن من إثبات شخصيته في أهم منعطفات الموسم الجاري، لا سيما في دوري أبطال آسيا الذي كان هدفاً استراتيجياً للفريق بجهازيه الإداري والفني. ويعتقد المحلل الفني أن تألق المهاجمين أحمد خليل وريبيرو أحدث طفرة كبيرة في تشكيلة الفرسان، حيث تمكن الثنائي من صناعة الفارق في صفوف الأهلي، فضلاً عن تألق الكوري كوون والمغربي أسامة السعيدي وعودة لويز خمينيز من الإصابة. ورأى أن مدرب الفريق أولاريو كوزمين نجح في تجاوز صعوبات أداء مباريات متتالية باتباعه سياسة تدوير اللاعبين في بعض المباريات تجنباً لعاملي الإرهاق والضغط، مؤكداً أن الأهلي يعيش أفضل حالاته في الموسم الجاري. وبين لاعب الوصل سابقاً «مباريات الكؤوس والألقاب تختلف عن بقية المباريات نظراً لتسلح الأطراف فيها برغبة الحصول على الإنجازات ومن هذا الباب أتوقع دخول النصر المباراة بندية كبيرة لختام موسمه بالتتويج باللقب الأغلى». وتوقع راشد أن يسهم حصول الفرسان على اللقب الأغلى في زيادة حظوظهم في دوري أبطال آسيا والتأهل إلى الدور نصف النهائي، لافتاً إلى أن الجانب المعنوي سيرتفع عند الفرسان كما حدث بعد تأهلهم على حساب العين آسيوياً، ليعقبه تأهل مستحق على حساب الظفرة إلى المباراة النهائية.
#بلا_حدود