الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

البصل يتصدر في سوق العوير

بدأت أسعار الخضراوات والفواكه في سوق العوير بالارتفاع التدريجي مع اقتراب شهر رمضان المبارك، لتتراوح نسبة الزيادة ما بين 30 إلى 40 في المئة. ووصف لـ «الرؤية» مستهلكون ارتفاع الأسعار بالمبالغ فيه وغير المبرر، موضحين أن اقتراب موعد شهر رمضان لا يمنح التجار والباعة الحق في استغلال المستهلك وفرض أسعار تتجاوز حدود المعقول. بدورهم، أرجع تجار الارتفاع إلى الإقبال الكبير من المستهلكين على الخضراوات والفواكه في هذه الفترة من العام، وإلى انخفاض كميات سلع بعينها، وخصوصاً المستوردة من بلدان تشهد اضطرابات سياسية، لكنهم أشاروا إلى أن تعدد المصادر والإنتاج المحلي حافظا على توفير الكميات المناسبة لتلبية احتياجات المستهلكين. وذكر البائع محمد عثمان أن الأسعار تتفاوت بحسب مضاربات التجار وقدرة المستهلكين على المساومة، متوقعاً استمرار ارتفاع الأسعار بنسبة 30 في المئة رغم زيادة المعروض. وأشار إلى توافر كميات كبيرة من البصل المستورد من الصين ومصر، مبيناً أن سعر الكيلو يتراوح ما بين 3.5 وأربعة دراهم. من جهته، أوضح تاجر تجزئة شهزاد أن سعر الطماطم ارتفع إلى 2.5 درهم للكيلو بينما كان سعرها في الأسابيع السابقة درهمين، مؤكداً أن السعر مرشح للزيادة إلى خمسة دراهم في شهر رمضان. وبين أن سعر كيلو الكوسا ارتفع إلى خمسة في حين كان سعره درهمين متوقعاً ارتفاعه إلى عشرة دراهم في الأسابيع المقبلة. وبحسب شهزاد، فإن الموز حافظ على سعره البالغ ثمانية دراهم بسبب توافر الكميات المناسبة من الفليبين والهند وعمان، كما استقر سعر البطيخ على 1.8 درهم للكيلو مع إمكانية ارتفاع طفيف بنسبة عشرة في المئة. إلى ذلك استهجن المستهلك أنور الحمايدة ربط ارتفاع الأسعار بشهر رمضان، متسائلاً .. ما الفرق الآن بين الجمعيات التعاونية وسوق العوير إن أصبحت الأسعار متقاربة إلى حد كبير؟ ويرى المستهلك عبدالقادر جسري أن الارتفاعات السعرية شملت جميع منافذ بيع الخضروات والفواكه وليس سوق العوير فقط، مؤكداً أن اقتراب موعد شهر الصوم بات فرصة سنوية للتجار لرفع الأسعار تدريجياً وكأنهم يهيئون المستهلك لتقبل الأسعار المرتفعة لاحقاً. ودعا جسري الجهات الرقابية إلى التدخل ولجم الأسعار بهدف ضبط الأسواق وعدم ترك الأمر لجشع وطمع التجار.
#بلا_حدود