الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

دورات رمضانية تخرق الراحة السلبية

يدفع هوس كرة القدم لاعبين محترفين في أندية دوري الخليج العربي إلى اللعب في الدورات الرمضانية، خارقين بذلك الراحة السلبية التي تمنح لهم بعد نهاية الموسم. وقطع المحلل الفني اللاعب الدولي السابق فهد عبدالرحمن بأنه لا يحق للاعبين المحترفين المشاركة في هذه الدورات، لكونها تعرضهم لإصابات تكلف أنديتهم أموالاً طائلة. وذهب عبدالرحمن إلى وصف اللعب فيها بالعشوائي، داعياً اللاعبين إلى الاستئذان من أنديتهم وفرض عقوبات وقوانين تنظم اللعب خارج إطار منافسات الموسم. من جهته، أرجع حارس نادي الظفرة حالياً يوسف البيرق انخراط اللاعبين في مثل هذه المناشط المجتمعية إلى ما يسمى بـ «جنون الكرة». وأوضح البيرق أن اللعب مع هواة يعرض اللاعب المحترف لإصابات خطرة قد تبعده طوال الموسم الكروي، خصوصاً أن من يلعب معهم من مشجعي أندية منافسة ربما يتعمدون إيذاءه وإصابته كي يحرموه اللعب في الموسم المقبل. وعلى صعيد ذي صلة، حذر اختصاصي الطب الرياضي عبدالله بارون من إصابات خطرة تهدد اللاعبين في الموسم المقبل إذا لم يطبقوا شروط الراحة السلبية بشكل جيد، مشدداً على ضرورة استكمال العلاج بشكل دقيق لمن يعاني إصابات الموسم المنصرم. وأكد بارون «لا بد من أن يتمتع اللاعبون بفترة راحة سلبية كافية تمكنهم من استعادة لياقتهم ومنح عضلاتهم الراحة الكافية لإعادة بناء نفسها والحفاظ على أنفسهم لدخول الموسم المقبل بكامل الجاهزية».
#بلا_حدود