الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

ضد التطرف والعنف

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن الإمارات، وبالتعاون مع شقيقاتها من الدول العربية والإسلامية وعلماء الدين، ماضية في إبراز ونشر وترسيخ قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحقيقية البعيدة كل البعد عن الغلو والتطرف والعنف، تلك المبادئ التي تقوم على التسامح والعدل والسلام والعيش المشترك والاحترام المتبادل. واستقبل سموه أمس في قصر البطين أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله. وتبادل سموه مع أصحاب الفضيلة العلماء التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعين الله عز وجل أن يعيده على الإمارات والأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات. كما ابتهلوا إلى المولى أن يتغمد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته لما قدمه لوطنه وشعبه وأمته من خير وأعمال جليلة ومواقف إنسانية مشهودة، وأن يوفق القيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في كل ما تنفذه من مبادرات إنسانية تخدم الدولة والأمتين العربية والإسلامية. ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بضيوف رئيس الدولة، متمنياً لهم التوفيق في إحياء ليالي شهر رمضان المبارك والاستفادة من علم وخبرة وحكمة العلماء في الإرشاد والموعظة والتدبر وتبصير الناس بشؤون دينهم. من جهة أخرى، شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مجلس سموه الرمضاني أولى محاضرات الشهر الكريم بعنوان «التصورات الخاطئة لدى الجماعات المتطرفة» لمستشار رئيس جمهورية مصر العربية الدكتور أسامة السيد الأزهري. كما شهد المحاضرة سمو الشيخ عبدالله بن راشد المعلا نائب حاكم أم القيوين وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. وشهد المحاضرة أيضاً سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إضافة إلى عدد من الشيوخ والوزراء والعلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة ولفيف من السفراء والإعلاميين. وأكد الأزهري أثناء المحاضرة أنه أنجز بحثاً حديثاً يرصد تاريخ الجماعات المتطرفة على مدى 80 عاماً مضت، كاشفاً عن وجود قواسم مشتركة لجماعات الإسلام السياسي المتطرفة أهمها الحاكمية والجهل والعزلة عن الناس وتكفيرهم وحتمية الصدام. وبين أن الجماعات المتطرفة على مر التاريخ دمرت فكرة الأوطان حيث لا يتجاوز الوطن في مفهومها أكثر من حفنة تراب. وأشار إلى أن نشأة التيارات المتطرفة تزامنت مع غياب حركة العلم الأصيل والمدارس العلمية في الفترة الماضية، مؤكداً أن أعضاء حركات التطرف جميعهم لم يصبروا على تلقي العلم الصحيح وغرتهم الحماسة الكاذبة ليصل بهم الحال إلى تأويلات دينية منحرفة تحول صاحبها إلى رجل يسعى إلى القتل والتخريب. وذكر أن رحلة التكفيريين بدأت بالقرآن وتأويل آياته بشكل خاطئ وانتهت بالحزن والكآبة والخراب لأنهم لم يتفهموا معاني الرحمة في الدين الإسلامي. ودعا الأزهري الشعب الإماراتي إلى الفخر بوطنه لا سيما مع التفاف القادة والشعب على أهداف تنموية وثابتة في ارتقاء الوطن، منها المسبار الإماراتي واكتشاف المريخ 2021.
#بلا_حدود