الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021

المذاكرة ليلاً انهيار عصبي

حذرت منطقة رأس الخيمة الطبية من اعتماد طلبة أسلوب الدراسة ليلاً والنوم نهاراً بهدف تحقيق نتائج جيدة في الامتحانات. وأوضح لـ «الرؤية» استشاري الطب النفسي في مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله الدكتور رياض جبار أن هذا النوع من المذاكرة يتسبب بنتائج خطرة على الجهاز العصبي وصحة الجسم بشكل عام. وذكر أنه من الأخطاء الشائعة لدى الطلبة ولا سيما من الفئات العمرية التي تتجاوز الخمسة عشر عاماً، وهو اعتماد أسلوب السهر ليلاً لساعات متواصلة ومن ثم الانطلاق مع ساعات الصباح المبكرة لأداء الاختبار. وأكد أن هذا الأسلوب قد يتسبب بحدوث انهيار عصبي وجسماني كامل للطالب، إذ يشعر في الوهلة الأولى بأن قواه خارت وكأن جميع المعلومات الدراسية التي حفظها ليلاً لم تكن نتيجة شدة الإرهاق وعدم التركيز. وتعادل الإيجابيات الصحية للنوم أثناء الليل ضِعف غيرها لو كانت في أوقات أخرى وفقاً لجبار، مشيراً إلى أن مخالفة هذا النظام والفطرة الإنسانية لا بد من أن تعود بالضرر على الصحة الجسدية والنفسية بشكل عام مثل رفع ضغط الدم في صباح اليوم التالي، وتعرض جهاز المناعة للخلل الوظيفي بسبب اختلال توقيت ساعات النوم، إلى جانب الشعور بالهذيان وتشتت الذهن والكسل بعد تأثر الموصلات العصبية الكيميائية في المخ. وذكر جبار أن الطلبة الذين يعتمدون أساليب السهر ليلاً للمذاكرة عادة ما يشعرون للوهلة الأولى صباحاً عند توزيع الأوراق الامتحانية عليهم بأن أسئلة الاختبار غريبة عليهم وليست من المنهاج المقرر نتيجة شدة الإرهاق والهذيان ونسيان كل ما درسوه في ساعات الليل.
#بلا_حدود