الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

هادي: أيدينا ممدودة دوماً للسلام

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، حرصه على حقن الدماء اليمنية والعمل لإرساء السلام، في حين طهّرت المقاومة مواقع استراتيجية في الجوف، كما مُني الانقلابيون بخسائر فادحة إثر قصف جوي لمواقعهم في صنعاء. وشدد هادي، لدى لقائه في عدن أمس مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ، على أن ما يجري في تعز من مجازر ودمار هو امتداد وتكرار لما عانته عدن على أيدي المليشيا الانقلابية. وأوضح الرئيس اليمني «على الرغم من المعاناة والجراح إلا أن أيدينا ممدودة دوماً للسلام، انطلاقًا من مسؤولياتنا الوطنية والإنسانية تجاه شعبنا»، مضيفاً «أعلنا مبكراً عن أسماء الفريق الحكومي المشارك في المشاورات المقبلة المرتكزة على تطبيق القرار الأممي 2216، وذلك تأكيداً منّا على حسن النوايا وحقن الدماء اليمنية، والانتصار لإرادة وخيار الشعب اليمني التوّاق للسلام والأمن والاستقرار». وثمّن المبعوث الأممي من جانبه جهود الرئيس اليمني، منوهاً بالتعديل الوزاري الجديد الذي من شأنه تعزيز فرص السلام، وتأكيد النوايا الصادقة من خلال أعضاء الفريق الحكومي، الذين تبوأوا مناصب رفيعة في الدولة، مما يجعلهم أكثر قدرة على اتخاذ القرار. وأبدى تفاؤله في التوصل إلى ما يستحقه ويتطلع إليه الشعب اليمني من السلام والوئام. وواصلت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، أمس، غاراتها الجوية على مواقع الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للمخلوع علي صالح في العاصمة صنعاء. وذكرت مصادر محلية أن الغارات استهدفت قاعدة الديلمي الجوية بالقرب من مطار صنعاء الدولي، ومنطقة ضلاع همدان شمالي العاصمة، إلى جانب تبة الأزرقين غربي صنعاء. وهز دوي انفجارات عنيفة العاصمة صنعاء، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة من على المواقع المستهدفة. وفي السياق نفسه، أفادت مصادر ميدانية بمقتل وإصابة العشرات من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، على جبهات تعز. وكشفت مصادر في المقاومة أن قيادات الجيش الوطني والمقاومة، تتدارس خطط بدء عملية للتقدم باتجاه المدينة لتطهيرها من الانقلابيين. وكانت المقاومة الشعبية والجيش الوطني نجحا في تعز في التصدي لمحاولات تسلل مليشيات الحوثي وصالح في عدد من المواقع. وصدت القوات المشتركة هجوماً للمتمردين في حي الحصب غربي المدينة، ومحاولة تسلل أخرى للانقلابيين إلى حي الدمغة شرقي تعز. واحتدمت المواجهات في مديرية ماوية، حيث تحاول المليشيات التمركز في الجبال المطلة على منطقة المسيمير التابعة لمحافظة لحج، فيما دفعت عمليات التقدم النوعية للمقاومة مدعومة بقوات التحالف، الانقلابيين إلى تفجير طريق ظمران في منطقة القبيطة شمالي محافظة لحج. في محافظة الجوف، تمكنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من تطهير مواقع في محيط معسكر اللبنات، وسط معلومات تفيد بفرار عناصر تلك المليشيات من محيط المعسكر باتجاه مناطق الجوف الأعلى. وشنت طائرات التحالف غارات على مواقع الانقلابيين في منطقة صرواح في محافظة مأرب، والطريق الرابط بين مأرب والعاصمة صنعاء.
#بلا_حدود