الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

خلية داعش تجتمع سراً في البحر

كشف شاهد الإثبات في قضية داعش التي تضم 11 متهماً من بينهم ثمانية إماراتيين وسوري وموريتاني وبحريني أن المتهمين عقدوا اجتماعات ولقاءات سرية في منطقة اليحر ـ العين للترويج لأفكار داعش وإقناع المتهمين بالانضمام إليه. واستمعت المحكمة الاتحادية العليا أمس برئاسة القاضي محمد الجراح الطنيجي إلى أقوال شاهد الإثبات وقررت تأجيل القضية إلى جلسة 21 ديسمبر الجاري لتقديم مرافعة الدفاع. وأكدت المحكمة في بداية الجلسة القبض على المتهم الثالث (ف.م ـ إماراتي ـ 17 سنة) عند عودته إلى الدولة بعد إلحاح من ذويه، مشيرة إلى التحقيق معه حول القضية من قبل النيابة العامة، ومثوله أمام المحكمة في الجلسة المقبلة. وقدم الشاهد (س.م) من جهاز أمن الدولة شهادته بعد أداء اليمين موضحاً أن المتهم السادس في القضية (ع.و.س) هو العقل المدبر للمجموعة التي ضمت أصدقاء الدراسة وأبناء الجيران. وذكر أن المتهم كان يعقد لقاءات واجتماعات منظمة وسرية في منطقة اليحر ـ العين بهدف نشر الفكر المتطرف والتحبيذ لأفكار تنظيم داعش وتشجيع المتهمين للانضمام إليه ، مشيراً إلى أن مكان الاجتماعات اختير لكونه بعيداً عن الأحياء السكنية. واستطاع المتهم السادس تجنيد أربعة أعضاء، وتواصل مع أحد أعضاء داعش وهو المتهم الأول الهارب (ع.س) المكنى أبا خطاب الإماراتي، ليتولى تسهيل خروج المتهمين الأربعة من الإمارات تمهيداً لانضمامهم إلى التنظيم في سوريا. واضطلع المتهم السادس مع المتهم السابع بمهمة التخطيط لتهريب المتهمين الأربعة وإلحاقهم بالمتهم الأول الذي سبقهم في الانضمام إلى داعش، إذ رتبوا طريقة السفر وخطة الخروج من الدولة، عبر خروجهم من المنافذ الحدودية المحاذية لسلطنة عمان وصولاً إلى مطار مسقط للسفر إلى تركيا ثم دخول الأراضي السورية والانضمام إلى التنظيم. وخرج المتهم الخامس عن طريق منفذ حتا، ثم المتهم الثاني (م.ع) من منفذ الروضة، أعقبه المتهمان الثالث والرابع عبر منفذ المضيف. وأوضح الشاهد للمحكمة أدوار المتهمين بحسب الترتيب، مشيراً إلى أن المتهم الأول (ع.س) إماراتي 25 سنة، والمتهم الثاني (م.ع) إماراتي 22 سنة، والمتهم الرابع (س.ع) إماراتي 18 سنة، والمتهم الخامس (أ.ع) إماراتي 29 سنة هربوا من الدولة وانضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي والتحقوا بالعمليات القتالية. وأوضح أن المتهم الثالث (ف.م) إماراتي 17 سنة التحق بتنظيم داعش الإرهابي وأسندت إليه بعض المهام في التنظيم وعاد إلى الدولة بعد إلحاح من ذويه. وذكر أن المتهم السادس (ع.و.س) موريتاني 22 سنة العقل المدبر للمجموعة، وعقد لقاءات واجتماعات سرية في منطقة اليحر ـ العين، وروج لتنظيم داعش وحث على الالتحاق بالعمليات القتالية، وسهَّل عملية تهريب المتهمين إلى الأراضي السورية، إضافة إلى تمويل تنظيم داعش، ودفع نصف قيمة تذاكر سفر المتهمين الهاربين. وبين أن المتهم السابع (ع.ح) إماراتي 22 سنة عمل على تسهيل مهمة خروج المتهمين عبر المنافذ الحدودية، وأنشأ حساباً إلكترونياً باسم أبونوح لنشر معلومات عن داعش والترويج لأفكاره والإساءة إلى الدولة، إلى جانب تواصله مع المتهمين في تنظيم داعش في سوريا. وأوضح أن المتهم الثامن (م.ع) سوري 34 سنة تولى إرسال المبالغ المالية إلى سوريا وتسليمها لشخص يدعى أبو دجانة، في حين اضطلع المتهم التاسع (ع.ع) بحريني 25 سنة بالتواصل مع المتهم الأول الهارب، وإمداده بالمكملات الغذائية والبروتينات لإعانته على القتال. وأفاد بأن المتهمين العاشر والحادي عشر حضرا اللقاءات والاجتماعات السرية في اليحر، وتقبلا الأفكار المروجة لتنظيم داعش، مع علمهما بالجريمة الإرهابية وعدم إبلاغ السلطات المختصة في الدولة.
#بلا_حدود