الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

استراتيجية واحدة .. أهداف مشتركة

تكتب زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الصين، التي بدأت أمس وتستمر ثلاثة أيام، فصلاً جديداً في تاريخ العلاقات بين البلدين التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ. وتنقل الزيارة، التي يلتقي خلالها سموه الرئيس الصيني شي جين بنغ وكبار المسؤولين الصينيين، العلاقات الاستراتيجية بين البلدين إلى مستوى جديد من التعاون في مجالات الطاقة النظيفة والتكنولوجيا والسياحة والتجارة والاستثمار والفضاء، ما يمنح العلاقات بين البلدين عمقاً واتساعاً يؤمّنان لها النمو والتطور المستمر. وتشكل العلاقات الإماراتية الصينية نموذجاً يحتذى به في العلاقات الدولية القائمة على الثقة والاحترام المتبادل والتعاون لما فيه خير البلدين والمجتمع الدولي. وفي أقل من ثلاثة عقود، تحوّلت العلاقات التجارية بين البلدين إلى تحالف اقتصادي أملته عوامل الجغرافيا والتاريخ والرؤية الاستراتيجية المشتركة للبلدين، ما جعل الإمارات تحتل موقعاً بارزاً على خريطة الاهتمامات العالمية للصين. وتستند العلاقات الصينية الإماراتية إلى مصالح استراتيجية متبادلة ورؤية مستقبلية للتغلب على التحديات التي تواجه نمو حركة التجارة الدولية وتطور الاقتصاد العالمي. وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه خريطة العالم تحولات جذرية تنقل مركز الثقل الاقتصادي من الغرب إلى الشرق، ما يؤسس لنظام عالمي جديد تلعب فيه الإمارات دوراً محورياً لضمان حرية حركة التجارة العالمية واستقرار أسواق المال، وضمان النمو المستدام والمتوازن للاقتصاد العالمي لتجنب الأزمات والتقلبات. وتلعب الإمارات دوراً محورياً في الاستراتيجية الصينية ليس فقط بحكم وقوعها على أهم مسارات مبادرة الحزام والطريق، وإنما أيضاً بحكم انضمامها عضو مؤسس لبنك الاستثمار في البنى التحتية الآسيوية الذي أعلنته الصين والذي ينفذ مشروعات بقيمة 800 مليار دولار. وتعتبر الإمارات بوصفها مركزاً سياسياً واقتصادياً وثقافياً مهماً يجمع بين الشرق والغرب وبوابة أساسية للشرق الأوسط، علاقاتها مع الصين أحد أهم العناصر الضرورية لتحقيق الاستقرار والتنمية في المنطقة والعالم بأسره. وتشكل الإمارات بوابة استراتيجية لعبور تجارة الصين فيما وراء البحار عبر منظومتها اللوجستية المتطورة التي تضم شبكة من المطارات والموانئ ومرافق الشحن والخطوط البرية والحديدية، ما يجعلها بوابة لتجارة الصين مع قارات العالم.
#بلا_حدود