السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

فخٌ والخسائر مؤكدة

تورط شركات تداول في أسواق العملات والأسواق العالمية العملاء عبر إقراضهم ما يصل إلى 400 ضعف المبلغ المودع في حساباتهم، ما يؤدي إلى تكبد العميل خسائر أكيدة بعد مضاعفة المخاطر مئات المرات. وأوضح لـ «الرؤية» مختصون أن شركات فوركس تستفيد من العمولات العالية التي تتضاعف مع زيادة القيمة المتداولة ودون مواجهة أي مخاطر، إذ إنها تسيل حساب العميل تلقائياً عندما تتجاوز الخسارة قيمة الودائع لديها. وأكد المحلل المالي سيتفين بوب أن الاستدانة أو الرافعة المالية والتي تعرف أيضاً بالتداول بالهامش، تشكل أسرع وسيلة للخسارة، لأنها تضاعف خسارة العميل مئات المرات عند تراجع العملة أو السهم أو أي منتج مالي. وأضاف أن التداول بالهامش فخ للمتعاملين لأنه يضاعف جشعهم ليتكبدوا خسائر أكيدة على المدى الطويل. وأشار إلى أن المتداولين المختصين لا يستخدمون رافعة مالية أو أنهم يستدينون ما يعادل مرتين أو ثلاث مرات المبلغ المودع في حساباتهم، وليس 400 مرة مثلما تتيح بعض الشركات. من جهته، دعا المحلل المالي جون كيريكو إلى حظر التداول برافعة مالية تصل إلى 400 ضعف. وذكر أن التداول بالاستدانة المفرطة يندرج في إطار المقامرة، مشيراً إلى أن شركات فوركس توهم المتداولين المبتدئين بالثراء السريع وتكبدهم الخسائر. وبيّن أن شركات التداول تسيل تلقائياً الاستثمارات عند التراجع، موضحاً أن انخفاضاً بنسبة 0.25 في المئة يصفر حساب العميل في حال استدانة 400 ضعف المبلغ المتداول. ورأى أن أسواق الأسهم المحلية أدركت مخاطر التداول بالهامش، وأن هيئات الرقابة لجمت هذا النشاط إلى أقصى حد. من جانبه، اعتبر المحلل المالي علاء زريقات أن المنافسة القوية وتعدد شركات التداول تدفعها إلى تقديم منتجات وخدمات مختلفة، وفي مقدمتها الرافعة المالية. وأكد أن الاستدانة المفرطة مضرة في جميع المجالات الاقتصادية، وليس فقط في فوركس، موضحاً أن الديون كانت السبب في أغلبية الأزمات المالية الأخيرة، بما فيها أزمة 2009. وبيّن أن شركات فوركس تضاعف أرباحها كل ما زادت نسبة الاستدانة وقيمة الاستثمارات، وذلك بسبب ارتفاع العمولات تلقائياً. وتابع أنه في حال كانت نسبة الاستدانة 100 مرة، تزيد العمولة بالنسبة ذاتها أي 100 مرة، وهو أمر يفسر سعي الشركات إلى تقديم وسيلة التداول هذه. لكنه أفاد بأن التداول المفرط سلاح ذو حدين لشركات فوركس، لأن العميل يخسر أمواله بشكل سريع وربما يمتنع عن التداول مجدداً. وأشار إلى أن سمعة هذه الشركات تتضرر عندما تخسر الأغلبية العظمى من متداوليها كل أموالهم بسرعة. وذكر أن شركات فوركس الكبرى تسعى إلى الحد من استخدام التداول بالهامش من دون أن تلغيه لأنه مصدر مهم لأرباحها.
#بلا_حدود