الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

مواصلة التنمية والبناء

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، أن بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للطلبة المتميزين علمياً تهدف إلى إعداد وتأهيل جيل قيادي من أبناء وبنات الدولة، قادر على مواجهة تحديات المستقبل. وأشار سموه إلى أن البعثة ترفد الدولة بكوادر مواطنة مؤهلة وفق أرفع المستويات العلمية، لمواصلة مسيرة التنمية والبناء التي تنعم بها الدولة. وشهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أمس في قصر الإمارات أبوظبي، الحفل الذي نظمه مكتب البعثات الدراسية التابع لوزارة شؤون الرئاسة، بمناسبة تكريم 139 طالباً وطالبة من خريجي بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للطلبة المتميزين علمياً، وحصولهم على تقدير أكاديمي عالٍ من الجامعات العالمية العريقة. وثمن سموه الجهود التي بذلها الطلاب والطالبات للحصول على الدرجات العلمية من أرقى الجامعات، والتحاقهم بسوق العمل في القطاعين الحكومي والخاص. وأوضح سموه أن القيادة الرشيدة للدولة تشجع الطلاب من الجنسين على مواصلة التعليم، ودراسة التخصصات التي تتفق واهتماماتهم وتحتاجها مسيرة التنمية في المجالات كافة. وأثنى سموه على الطلاب الذين تابعوا دراساتهم العليا، وحصلوا على درجتي الماجستير والدكتوراه، مشيراً سموه إلى أن ذلك يضيف خبرات أكاديمية وعلمية جديدة للتراكم المعرفي، الذي تسعى الإمارات إلى تحقيقه للوصول إلى مجتمع المعرفة. ووزع سموه شهادات التكريم على الخريجين والخريجات، والتقى عدداً من أولياء الأمور، وتبادل معهم الأحاديث بشأن الطلاب ودراستهم وفرص عملهم بعد التخرج، والتقط معهم الصور التذكارية بهذه المناسبة. حضر الحفل وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، ووزيرة التنمية والتعاون الدولي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، ووزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي. كما حضر نائب وزير شؤون الرئاسة أحمد جمعة الزعابي، ورئيس هيئة الصحة مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بالإنابة، الدكتور مغير خميس الخييلي، والأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة أحمد محمد الحميري، ومدير مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي، وعدد من كبار المسؤولين وأولياء أمور الخريجين. والتحق الخريجون المكرمون بالعمل في أهم المؤسسات والهيئات الحكومية في الدولة، مثل وزارتي شؤون الرئاسة والخارجية، ديوان ولي العهد والأمانة العامة للمجلس التنفيذي، هيئة الصحة ـ أبوظبي، شركة صحة ومستشفياتها المختلفة، شركة مبادلة وجهاز أبوظبي للاستثمار، أدنوك، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وغيرها من الجهات الحكومية. وحرص عدد من خريجي البعثة من حملة البكالوريوس على متابعة دراساتهم العلمية، فالتحقوا بالجامعات لمتابعة التحصيل العلمي ودراسة الماجستير والدكتوراه. يشار إلى أن العدد الإجمالي لخريجي البعثة منذ تأسيسها عام 1999 بلغ 429 خريجاً وخريجة حتى الآن، من بينهم 11 خريجاً حصلوا على شهادة الدكتوراه، و55 على الماجستير، وواحد على درجة الزمالة في الطب، و362 على شهادة البكالوريوس. يُذكر أن مكتب البعثات الدراسية تأسس انطلاقاً من التوجيهات الحكيمة للمغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ويواصل مهامه ونهجه برعاية ودعم كبيرين من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وذلك لإدارة شؤون بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للطلبة المتميزين علمياً وبرنامج البعثات الخارجية كافة. ويتمثل دور المكتب في إدارة شؤون البعثة كافة بدءاً من اختيار نخبة الطلبة الإماراتيين المتميزين علمياً، وإيفادهم للدراسة في الجامعات العالمية المرموقة خارج الدولة، وتقديم الإرشاد الأكاديمي والإداري أثناء الدراسة الجامعية، إلى التنسيق مع مختلف الجهات الحكومية في الدولة لتأمين فرص عمل متميزة للطلبة الخريجين، لضمان حسن الاستفادة من التأهيل العلمي المرموق الحاصلين عليه. وتوفر البعثة مزايا عديدة لطلابها، ومنها تغطية الرسوم الدراسية كافة، ورواتب شهرية مجزية، وتذاكر سفر سنوية، وتأمين صحي، ومخصصات الكتب الدراسية، ومكافآت للطلبة المتميزين. وتتيح البعثة للطلبة فرص الدراسة في الجامعات العالمية المرموقة، التي يتنافس على الدراسة فيها نخبة من الطلبة في العالم.
#بلا_حدود