الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

زوج شبح الريم صانع قـنابـل

أجلت المحكمة الاتحادية العليا قضية زوج شبح الريم «محمد عبدالقادر الحبشي الهاشمي، إماراتي، 34 عاماً» إلى جلسة 18 يناير المقبل للاطلاع على ملف القضية، فيما كشفت النيابة العامة أمس عن تفاصيل القضية، وخطط المتهم لاغتيال أحد رموز الدولة، وتفجير مواقع سياحية في أبوظبي. ونظرت المحكمة أمس برئاسة القاضي محمد الجراح الطنيجي في أولى جلسات القضية، ووجهت النيابة العامة أمام المحكمة سبعة اتهامات للهاشمي، تمثلت في سعيه للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي مع علمه بحقيقته وأغراضه، وتخطيطه للانضمام إليه، وبحثه في المواقع الإلكترونية المناصرة للتنظيم عن طريقة تمكنه من الانضمام، والاستعانة بعنصر من تنظيم القاعدة يدعى «مصلح»، لمساعدته على السفر إلى العراق وسوريا، من دون أن يتمكن من ذلك. كما خطط المتهم، وفق اتهامات النيابة، لارتكاب جرائم إرهابية داخل الدولة باستخدام المتفجرات مستهدفاً حلبة ياس في جزيرة ياس ـ أبوظبي، والحافلات السياحية التي تنقل الأجانب على كورنيش أبوظبي، ومبنى إيكيا في جزيرة ياس، والمصالح الأجنبية الموجودة في الدولة لغرض إرهابي. وقدّم المتهم أموالاً لتنظيم القاعدة، بأن سلّم المدعو «مصلح» مبالغ مالية مع علمه بأنها سوف تستخدم في ارتكاب جرائم إرهابية، وروّج للتنظيمين الإرهابيين القاعدة وداعش مع علمه بأغراضهما، بأن نشر على المواقع الإلكترونية صوراً لعلم داعش ومحاضرات لزعيم التنظيم. وشارك في كتابات تحث على الأعمال الإرهابية عبر التنظيمين، وأنشأ وأدار حساباً باسم «مسلم ـ muslim» على موقعين إلكترونيين، ونشر معلومات عليهما عن القاعدة وداعش بقصد الترويج لأفكارهما. كما تحايل المتهم على العنوان البروتوكولي للإنترنت، بولوج مواقع محظورة خاصة بالمواقع الجهادية والإرهابية ومواقع تصنيع المتفجرات، وصنّع متفجرات بهدف ارتكاب أعمال إرهابية في الدولة. وأوضحت النيابة العامة أن المتهم ارتكب الجناية والجنحة المؤثمة بالمادة 139/ 1 من قانون العقوبات الاتحادي والمواد 19،22 فقرة 1، 29 بند 2، 39،45 من القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2014 في شأن مكافحة الجرائم الإرهابية، والمواد 1،9،26،41 من المرسوم بقانون اتحادي رقم 5 لسنة 2012 في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات. من جهته أنكر الهاشمي أمام المحكمة جميع ما نسب إليه من اتهامات، مدعياً أن جميع التهم محض افتراء.
#بلا_حدود