الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

قريباً .. الشارقة صديقة للمسنين رسمياً

تطلق دائرة الخدمات الاجتماعية ملتقى يركز على كيفية التحول إلى مدن صديقة لكبار السن في 28 سبتمبر الجاري في الجامعة القاسمية في الشارقة، تماشياً مع استعداداتها للتحول رسمياً إلى مدينة صديقة للمسنين قريباً. ويهدف الملتقى الذي ينظَّم بالتزامن مع يوم المسن العالمي إلى التعرف إلى معايير المدن الصديقة للمسنين بغرض اقتفاء أثرها، وتمهيداً لتطبيق معايير المدن الصديقة لكبار السن. وتتضمن المعايير ضمان حصول كبار السن على حقوقهم وتوفير الخدمات الأساسية كالصحة والتنقل والحماية، وإتاحة الفرص العادلة للمساهمة في التنمية. وأبلغ «الرؤية» رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتقاعدين فرج إسماعيل مبارك أن الملتقى سيمهد الفرصة لتلاقح الأفكار والرؤى المشتركة، لدراسة الخيارات المتاحة التي تؤهل الشارقة لتكون صديقة لمختلف الأعمار. وأوضح أن البنية التحتية في الشارقة ذات العلاقة بتهيئة الظروف المكانية والاجتماعية لكبار السن متوافرة، ولا حاجة إلى بذل مجهود مضاعف، متوقعاً استكمال إجراءات التحول في العامين المقبلين. بدوره، أفاد مدير إدارة الاتصال الحكومي في دائرة الخدمات الاجتماعية والمنسق العام للملتقى أحمد الميل بأن مضمون الملتقى هذا العام يأتي استكمالاً للجهود التي أعلنت عنها الشارقة لترسيخ ثقافة رعاية المسنين بالتعاون مع الجهات الراعية للمسنين. وتركزت الجهود على طرح التجارب والرؤى التي تسهم في تحديث وابتكار خدمات جديدة تناسب احتياجات المسن للوصول بالشارقة إلى مدينة صديقة للمسن. ويهدف الملتقى إلى الخروج بتوصيات تعمل على صياغة أدلة عمرانية توجه مسؤولي التخطيط البلدي في الشارقة نحو توفير مقاييس تساعد على تحويل الشارقة إلى مدينة صديقة للمسنين في السنوات المقبلة. ويحث الملتقى المؤسسات على طرح مبادرات نوعية لكبار السن، بغرض إسعادهم ورعاية خصوصياتهم، انطلاقاً من مبدأ أن المدن تستوعب جميع الفئات، على اختلاف أعمارهم وتنوع احتياجاتهم. وسيجري الاطلاع على أفضل الممارسات المقدمة في رعاية وخدمة كبار السن في المدن الصديقة لهم والاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال ووضع الحلول والتوصيات اللازمة لإزالة العقبات. وسيشارك خبراء في دراسة معايير المدن الصديقة للمسنين، وتطبيقات التشريعات الدولية بهذا الخصوص، والجهود التي على الإمارة تنفيذها للانضمام إلى الدول الراعية للمسنين، من حيث الإسكان والمساحات الخارجية والأمن والصحة والتقاعد.
#بلا_حدود