الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

التفحيط يرهق أهالي الفجيرة

اشتكى أهالٍ في الفجيرة انتشار ظاهرة التفحيط، وإقدام سائقين متهورين على ممارسة حركات استعراضية خطيرة، بالقرب من الأحياء السكنيّة. وأكد سكان منطقتي وادي مي والحيل، أن هؤلاء الشباب أو «عفاريت الإسفلت» مثلما يُسمّونهم، باتوا مصدر إزعاج وقلق لجميع الأهالي، إذ يُنظمون سباقات جنونية في ساعات متأخرة من الليل، وأثناء الإجازات ونهاية الأسبوع. وطالب الشاكون الجهات الأمنية المعنية بتكثيف الدوريات والجهود الرقابيّة في المناطق السكنيّة، والتدخل العاجل لمكافحة الظاهرة. من جانبه، أفصح لـ «الرؤية» نائب القائد العام لشرطة الفجيرة العميد محمد أحمد بن نايع الطنيجي، عن تشكيل فرق أمنية لرصد مخالفات التفحيط والسائقين المتهوّرين، مُضيفاً أن رجال الشرطة نجحوا في محاصرة الممارسات السلبيّة المذكورة، ما دفع هؤلاء الشباب إلى الابتعاد عن المناطق السكنيّة. وأبان الطنيجي أن الأجهزة المختصّة ضبطت أخيراً 12 سيارة بسبب التفحيط، وحرّرت أيضاً مخالفات عدة بحق سائقين مُستهترين، حتى تضمن سلامة مُستخدمي الطرق وتُعزز الالتزام بقانون المرور. ودعا الطنيجي الأهالي إلى ضرورة إبلاغ الشرطة فوراً عن أي حركات استعراضية بالمركبات، حتى تستطيع الدوريات ضبط المخالف مُباشرةً. من جهته، أوضح أحد المواطنين في منطقة الفصيل علي سعيد، أن الأحياء السكنية شهدت نوعاً من الهدوء في الفترات الماضية، ولكن ممارسة التفحيط والحركات الاستعراضيّة عادت مُجدّداً. وأكد أحد المواطنين القاطنين في وادي مي عبدالله الكندي، أن طرق المنطقة صارت تشهد نهاية الأسبوع سباقات جنونيّة بالسيارات، خصوصاً في الساعات المتأخرة ليلاً، ما يقتضي تدخلاً عاجلاً من قبل الأجهزة الشرطيّة. بدوره، أفاد المواطن في منطقة الحيل خلفان محمد بأنّ «عفاريت الإسفلت»، يتفنّنون في إيذاء أنفسهم وتهديد سلامة الآخرين، لافتاً إلى ضرورة رصد هذه التجاوزات وردعها قانونياً.
#بلا_حدود