الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

ضبطيات قضائية لرصد مخالفي النظافة في البحر

تعتزم بلدية دبي منح الضبطية القضائية لمراقبي إدارة النفايات أثناء جولاتهم داخل مياه الخور، للحد من ظاهرة رمي النفايات من قبل أصحاب مراكب النزهة واليخوت الخاصة. وأبلغ «الرؤية» مدير إدارة النفايات عبد المجيد سيفائي أن قيمة الغرامة تبدأ من 500 درهم تدرج على رخصة المركب، وتتضاعف في حال تكررت من قبل صاحبها وهكذا تباعاً. وسترصد قوارب تنظيف الخور التابعة للبلدية كل مخالفات رمي النفايات أثناء جولاتها الميدانية اليومية، لضبط سلوكيات بعض الناس الذين يرمون مخلفات رحلاتهم بشكل عشوائي داخل مياه الخور. وأوضح سيفائي أن هذا القرار لن يطبق على الشواطئ الخاصة التابعة للنوادي والفنادق على ضفاف الخور، لكونها تحت رقابة إداراتها مباشرة. وترصد بلدية دبي متمثلة في إدارة النفايات جولات تنظيف ومراقبة يومية، بواسطة الآليات والجرافات وعمال النظافة، للحفاظ على نظافة شاطئ الخور، فيما يتولى مكتب الطوارئ البيئي التابع لإدارة البيئة مهمة تنظيف القاع. وأكد مدير إدارة النفايات أن بلدية دبي تولي منطقة الخور اهتماماً كبيراً لكونها منطقة جاذبة للسياح ولأصحاب الأعمال، ولا سيما المستثمرين في مجال المطاعم المائية المتنقلة، والتي تشهد إقبالاً كبيراً لكون أسعار رحلاتها زهيدة وتتناسب مع خطط البلدية لتشجيع السياحة في المنطقة. ويتولى قسم العمليات وخدمات النظافة في الإدارة مهام الحفاظ على نظافة المناطق في دبي، عبر تطبيق أفضل الممارسات العالمية، ووضع الخطط السنوية وبرامج العمل اليومية اللازمة، مع ضمان الالتزام بكافة متطلبات السلامة أثناء العمل. وتنفذ الإدارة بشكل دوري برامج وخططاً توعوية للجمهور على اختلافهم، وبكافة اللغات المتداولة في الدولة، وتشمل هذه البرامج توزيع مطويات ونشرات متعلقة في الحفاظ على نظافة البيئة، وكتيبات عن أهم الخدمات التي تقدمها الإدارة للجمهور.
#بلا_حدود