الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

جهل الفائدة على الفائدة .. أموال في ذمة البنوك

يجهل الكثير من الناس آلية حساب الفوائد البنكية، إلا أن البعض منهم لا يعلم ما المبلغ القانوني وغير القانوني المتعلق بما يدفعونه، وبذلك يتكبدون خسائر مالية كبيرة لا يحق للبنوك أن تحصل عليها أو أن تطالب بها. وأكد قانونيون وأصحاب اختصاص أن الكثير من البنوك تطالب عملاء بدفع مبالغ مالية، فتبدأ بالضغط عليهم وتهديدهم عبر اللجوء إلى السبل القانونية دون وجه حق، بل وفي الكثير من الأحيان يكون للعميل مبالغ مالية في ذمة البنك. وتصل الكثير من الحالات إلى المحاكم حيث تُعرض على خبراء قانونيين ومحاسبين، ليكتشفوا أن العميل على حق، أي أنه بحساب ما للعميل وما للبنك يتبين أن العميل دفع أكثر مما يجب، إذ تحسب الكثير من البنوك مستحقاتها على أساس الفائدة المركبة أي «الفائدة على الفائدة» وهو أمر غير قانوني ولا تأخذ فيه المحاكم. وأوضح لـ «الرؤية» المستشار القانوني أمين اليافعي أن جهل العملاء يكون سبباً في معاناتهم وتكبدهم مبالغ إضافية لا يحق للبنك مطالبتهم بها، مشيراً إلى أهمية معرفة العميل ما له وما عليه، فإن أحس بأنه يدفع مبالغ أكثر مما يجب، فعليه التوجه إلى محاسب قانوني. واستشهد بالكثير من الحالات والقضايا التي مرت عليه، إذ كانت البنوك تلاحق عملاء وتطالبهم بدفع مبالغ مالية على أساس قروض أو بطاقات ائتمانية، لكن عند عرض القضية على خبير أو محاسب قانوني وحساب ما دفعه العميل منذ حصوله على القرض أو البطاقة الائتمانية، يكتشف أنه دفع مبالغ إضافية وأن له في ذمة البنك وليس عليه.
#بلا_حدود