الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

قريباً .. الهواء أداة الشرطة لكشف هوية المجرم

تعتزم الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي استخدام الهواء في فحص الجرائم بديلاً عن الكلاب البوليسية، في مشروع يُعد الأول من نوعه عالمياً. وأوضح لـ «الرؤية» المدير العام للإدارة العقيد فهد سيف المطوع أن شرطة دبي تُجري أبحاثاً ودراسات مشاركةً مع جامعة ميامي الأمريكية حول استخدام الهواء في فحص الجرائم وستعتمدها قريباً، بعدما أثبتت الدراسات الإماراتية الأمريكية عدم تكرار بصمة رائحة الإنسان. وأثبتت الدراسات القديمة والحديثة سواء داخل المختبرات الإماراتية أو الأمريكية أن بصمة الرائحة للإنسان لا تتشابه مع غيرها، ولا تعني هذه البادرة الاستغناء عن الكلاب البوليسية أو استنقاص قيمتها وفاعليتها، بقدر ما ترتبط بتحقيق المزيد من التقدم والدقة في فحص الجرائم، حسبما ذكر المطوع. وزار فريق من منتسبي شرطة دبي العاملين في هذا المجال مختبرات عالمية عدة، لإثراء الجانب النظري والعملي للمشروع. وأكد المطوع أنه إثر الوصول إلى النتائج النهائية ستتولى الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة إقناع النيابة والمحكمة بالأخذ في اعتماد هذه الأدلة الجديدة من نوعها على القضاء الإماراتي. وأردف أن هناك بعض الأشياء ترفع من مسرح الجريمة، وتساعد في الكشف عن الجريمة، مثل بعض بقع الدماء وشعر الرأس، واللعاب، لتسهم في تحديد شخصية مرتكب الحادث. وستُحدد الأبحاث التي تجرى حالياً هوية المتهم عبر بصمة رائحته، ويمكن جمع بصمات الرائحة لكل الأشخاص، ما يسهل عملية تحديد الجناة في مختلف الجرائم.
#بلا_حدود