الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

لإثبات الذات .. الأقل جمالاً أكثر نجاحاً

يحظى كثير ممن يوصفون بالجمال وحسن الشكل بالقبول والمجاملات من قبل الأهل والأقارب، وممن يحيطون بهم، بينما يعاني الأقل جمالاً قلة الفرص، والاستبعاد في بعض الأحيان من التنافسية، الأمر الذي يدفعهم لمزيد من العمل والاجتهاد والمثابرة. وأوضح لـ «الرؤية» الاختصاصي النفسي حسين عبدالغني أن عدداً كبيراً من الناس يفضلون التعامل مع من يوصفون بالجمال، باعتبار أن من يتمتع به من الرجال أو النساء أكثر قبولاً وراحة نفسية، بخلاف المتجهمين أو الأقل جمالاً بشكل عام. وأفاد بأن الشعور السلبي عند من ينظر إليهم بقلة الجمال، واستبعادهم أحياناً من المسابقات والمقابلات عند التساوي بالكفاءات دفعهم لمزيد من العمل والاجتهاد، والاستزادة من الخبرات والمهارات لتطوير أنفسهم. وتدفع تلك النظرة السلبية من هم أقل جمالاً إلى مزيد من الصبر والجلد في تحقيق ما يصبون إليه، ويطمحون في الوصول إليه، لإثبات الذات والتميز، ولفت النظر والاهتمام بهم، والرغبة في حجز موقع في ميدان العمل والنجاحات. وأوضح الاختصاصي النفسي أن شعور هؤلاء بالنقص الذي راودهم وصاحبهم، خلال ما تعرضوا له من محيطهم، انقلب محفزاً مع ما حصلوه من تطوير لشخصياتهم ومعارفهم، ليمكنهم من المنافسة بقوة وحجز موقع مميز لأنفسهم في ميدان العمل، ليكونوا الأكثر تسجيلاً للنجاح حسب الاستقراء.
#بلا_حدود