الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

موظفو النوبات الليلية .. سكر أكثر

يعاني موظفو النوبات الليلية خللاً فيزيولوجياً وسيكولوجياً جراء نشاطهم العكسي، ففي حين يهّم أقرانهم للذهاب إلى العمل صباحاً، يكون هؤلاء في طريق عودتهم من عملهم متجهين إلى السرير، بعد تناول وجبة العشاء التي هي بمثابة إفطار للغير. ويرى اختصاصيون صحيون ونفسيون أن هذا النوع من العمل الليلي يدفع الموظفون ثمنه بسبب تغيير نمط حياتهم ليشمل أوقات تناول الطعام، علاقتهم الاجتماعية، ساعات النوم، والاستيقاظ، ما يؤدي إلى اضطراب وخلل في النظام الغذائي عامة، وخلل في مؤشرات السكر خاصة. وأوضحت لـ «الرؤية» اختصاصية الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي سوزان البدري أن الذين يعانون اضطرابات النوم يزداد لديهم معدل الإصابة بالسكري ثلاث مرات أكثر مقارنة بمن يحافظون على عادات نوم سليمة. وأثبتت نتائج دراسات طبية حديثة أن الإصابة بمرض السكري تهدد موظفي الورديات الليلية بصفة خاصة، كونهم أكثر عُرضة للإصابة بزيادة الوزن مقارنة بأقرانهم الذين يعملون في الأوقات الطبيعية. ويعود ذلك إلى التأثير السلبي لتغيير أوقات العمل في عملية التمثيل الغذائي أو في اتباع موظفي الورديات الليلية نظاماً غذائياً غير صحي بحكم طبيعة عملهم، بحسب الدراسات. وأرجعت البدري سبب الخلل في النظام الغذائي إلى أن النوم يزيد من إفراز هرمون الشبع (Leptin) وهرمون النموGrowth) فيزداد معدل الحرق وتقل الشهية. كما أن اضطرابات النوم تزيد من إفراز هرمون الجوع (Ghrelin) وهرمون الغدة الكظرية (Cortisol)، والاثنان يزيدان الشهية ما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين وعدم تكيف الجسم في تعامله مع سكر الدم بيوكيميائياً. وأوصت أخصائية الأمراض الباطنية موظفي الورديات الليلية باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يستند إلى الإكثار من الخضراوات والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة والإقلال من الدهون والسكريات. ونصحت أيضاً بممارسة الرياضة إلى جانب التغذية الصحية، كونها تقوم بدور كبير في الوقاية من زيادة الوزن، والمحافظة على ممارستها بمعدل لا يقل عن مرتين أسبوعياً ولمدة ساعة في كل مرة.