الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

إنقاذ 26 قطة مريضة من سجن سيِّدة

أنقذت إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي نحو 26 قطة مختلفة النوع والعمر من ظروف صحية سيئة، وجدتها في شقة سكنية خالية في وسط مدينة أبوظبي. وأبلغ «الرؤية» مصدر في البلدية أن قاطني إحدى البنايات اشتكوا من انبعاث روائح سيئة، وانتشار كبير للحشرات، مصدرها شقة سكنية في البناية، يعتقد أنها تعود لسيدة، لترسل إدارة الصحة العامة أحد مفتشيها للتحقق من الأمر، ويكتشف أن الشقة خالية من السكان. وذكر المصدر أن الإدارة طلبت إذناً من النيابة العامة بتفتيش الشقة مع مرافقة الشرطة، نظراً لتعلق الموضوع بأملاك خاصة، لتحصل البلدية على إذن رسمي، ويداهم المنزل من قبل مفتشي الصحة العامة، مع الاستعانة بقوة من الدفاع المدني. وبعد دخول المفتشين لاحظوا انقطاع الكهرباء عن الشقة وانعدام التهوية، إضافة إلى وجود أعداد كبيرة من القطط المريضة، ورصدوا مخالفات بيئية وصحية عديدة، نتيجة تكدس مخلفات قمامة، لم يتم ترحيلها من الشقة، ومخلفات الحيوانات التي أسهمت في تكاثر الحشرات. وصادرت البلدية القطط بمساعدة شركة متخصصة، وإحدى الجمعيات التطوعية التي تعمل في مجال الرفق بالحيوان، وبإشراف إدارة الصحة العامة، ونقلتها إلى إحدى العيادات البيطرية المختصة، تحفظاً عليها، ولإيوائها، وتقديم العناية البيطرية اللازمة لها ريثما يصدر قرار المحكمة بحق المخالفين، حسب المصدر. وتنص المادة 2 من القانون الاتحادي رقم 16 لسنة 2007 في شأن الرفق بالحيوان على وجوب اتخاذ ملاك الحيوانات أو القائمين على رعايتها، حسب الأحوال، الاحتياطات اللازمة لعدم إلحاق الأذى بها، مع الأخذ في الاعتبار أنواع الحيوانات واحتياجاتها. ويفرض القانون على المالك معاينة الحيوانات التي يرعاها مرة واحدة على الأقل يومياً، وعدم إطلاق سراح أي حيوان تحت رعايته، إلا بتسليمه للسلطات المختصة. ويعطي القانون صلاحية تفتيش الأشخاص المخولين والاختصاصيين أي منشآت يعتقد أن الحيوانات فيها تعرضت لمعاناة أو مضايقة أو مرض، ويطبق ذلك على الشقق السكنية، بعد موافقة النيابة العامة على التفتيش.
#بلا_حدود