الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

«الشعرانية» .. عنوان انزواء وانطواء البراعم

يتعرض البراعم المصابون بـ «الشعرانية» للإساءة اللفظية والاستهزاء، والعنف الجسدي أحياناً، ما يدفعهم إلى الانزواء على الرغم من صغر سنهم، ويتسبب في ضعف شخصياتهم وهشاشتها. وأفادت اختصاصية الأمراض الجلدية أروى علي بأن «الشعرانية» مرض هرموني يزيد من نمو الشعر في أجسام الأطفال، بشكل يُشبه حالة الرجل الناضج، مضيفة أنه يُشكل معاناة حقيقية للكثير من النساء أيضاً، ويُعد مصدر إزعاج اجتماعي. وينمو الشعر لدى الأطفال المصابين بالمرض في الذقن والشارب والصدر والبطن والظهر بسبب عوامل عدة، أهمها الوراثية والعرقية، مسفراً عن انطواء الكثيرين من «الصغار». وشددت أروى على العلاج النفسي والتوجيه التربوي للطفل أولاً حتى يتقبل مشكلته الصحية ويتعايش معها. وأبانت أن علاج الهرمونات عبر الأدوية والعقاقير يُعتبر مرحلة موالية ولاحقة للتأهيل النفسي، وتطرقت في السياق ذاته إلى استخدام العلاج بالليزر للأكبر سناً من اليافعين، مؤكدة أنه وسيلة فعالة وآمنة لإزالة الشعر من دون أي أعراض أو مضاعفات جانبية.
#بلا_حدود