الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

أبٌ يطالب باصطحاب ابنه إلى الحدائق .. والمحكمة ترفض

رفع أب دعوى قضائية ضد مطلقته لإلزامها بتمكينه من رؤية ابنه البالغ من العمر ست سنوات يومي الجمعة والسبت مع التصريح له باصطحابه إلى الحدائق والمتنزهات، بعد أن كان الأب اتفق مع مطلقته قبل أربعة أشهر على رؤية ابنه ساعة واحدة أسبوعياً. وقضت المحكمة الابتدائية برفض الدعوى، وأيدت الحكم المحكمة الاستئنافية، وهو ما لم يرضِ به الأب، فطعن عليه أمام محكمة النقض في أبوظبي. ودفع بأن الحكم المطعون فيه رفض دعواه لأنه لم يثبت أن نظام الرؤية الحالي يضرُّ به من دون منحه الفرصة لإثبات ذلك، حيث إن الاتفاق مع مطلقته أمام الموجه الأسري حدد الرؤية لمدة ساعة واحدة داخل مكتب الرؤية في مقر الاتحاد النسائي العام، ولا تكون خارجه، وهذا الاتفاق خالف الفقرة الأولى من المادة 154 من قانون الأحوال الشخصية التي تنص على أنه إذا كان المحضون في حضانة أحد الأبوين، فيحق للآخر زيارته واستزارته واستصحابه حسبما يقرر القاضي، على أن يحدد المكان والزمان والمكلف بإحضار المحضون. من جهتها، أوضحت محكمة النقض أن المحكمة المطعون في حكمها اعتمدت الاتفاق أمام الموجه الأسري، وجعلته في قوة السند التنفيذي، وهذا الاتفاق لم يمضِ على إبرامه أكثر من أربعة أشهر فقط، وهذه المدة لم يثبت الطاعن فيها ما يوجب تغييره. وأشارت إلى أن المحكمة عللت بكون استمرار تطبيق بنود الاتفاق المُبرم بين الطرفين بخصوص رؤية المحضون لا ينافي مصلحته، والطاعن لم يثبت أن التنظيم الحالي للرؤية يُضرُّ بمصلحته، ولم يقدم ما يبرر تغيير بنود الاتفاق.
#بلا_حدود