الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

التوصية برادار بحري لمستخدمي القوارب

حذرت شرطة دبي مستخدمي القوارب والمراكب في البحر من الاعتماد على الرؤية البصرية، كونها لا تبين المسافات الحقيقية لبعد الأجسام، داعية إياهم إلى الاعتماد على الرادار البحري. ودعا عبر «الرؤية» مدير إدارة البحث والإنقاذ في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ المقدم جمعة بطي بن درويش الفلاسي مرتادي البحر إلى عدم التهاون في اتخاذ إجراءات السلامة، ناصحاً أصحاب القوارب بالاعتماد على أجهزة الملاحة البحرية وتخزين جميع العلامات والإحداثيات عبر نظام الـ «جي بي إس». ونبه الفلاسي إلى ضرورة تحديد المواقع البحرية والإحداثيات الخاصة والتأكد من وجود جهاز الرادار وتفقد عمق المياه للإبحار بسلامة وسلاسة، مشيراً إلى أهمية معرفة الممرات المائية والالتزام بتحديد الموقع، ومراعاة السرعة، وفقاً للظروف المناخية ولاسيما في الضباب. وحذر من إقدام بعض الصيادين ذوي الخبرة على ارتياد البحر حفاظاً على الصيد من التلف، على الرغم من تحذيرات الجهات الرسمية الصادرة بخطورة الإبحار، ما يعرض حياة الصياد ومن معه للخطر. من جهته، شدد رئيس قسم الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي الرائد علي عبدالله القصيب النقبي على ضرورة التأكد من صيانة الأنوار الخاصة بالزورق عند الإبحار للاسترشاد، ومتابعة نشرة الأرصاد الجوية يومياً قبل البدء بأي رحلة بحرية. وأكد ضرورة اصطحاب حقيبة للإسعافات الأولية وهاتف الثريا للاتصال عند الطوارئ والبقاء على تواصل مع الجهات المختصة في حالة حدوث أي طارئ، خصوصاً مع انعدام الإرسال التقليدي في بعض المناطق. ولفت النقبي إلى أهمية تأمين مرساتين على الأقل لتثبيت الزورق في حالة الطوارئ، ووجود كمية كافية من المرطبات والمشروبات والمياه للحفاظ على السلامة في حال فقدان المياه.
#بلا_حدود