السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

صور اليوم بلا معنى .. الهواتف الذكية سبب

لم يعد للصور في يومنا هذا تلك المكانة بين أروقة الذاكرة كما كانت عليه سابقاً، فبعد أن أصبحت الكاميرات جزءاً من مجريات حياتنا اليومية فقدت الصورة معناها لتلتقط كل ما يصادفها من دون معنى للحدث أو قيمة. الصورة قديماً كانت توثق اللحظات الجميلة والمناسبات فقط، لتكسب من هنا قيمتها التي طالما شهدتها، وحرص أصحابها على الحفاظ عليها بعيداً عن التلف والاندثار، في المقابل يدافع من هم في الجهة الأخرى عن التكنولوجيا موضحين أن الكاميرات سمحت بتوثيق كل ما نحب دون استعداد والحفاظ على الصور بشكل أفضل. وسجل بعض الأشخاص في صفحاتهم على فيسبوك وتويتر افتقادهم لحالة الفرح التي كانت تعتريهم عندما كانوا يلتقطون صورة أو يشاهدونها بعد فترة، مشيرين إلى أن الصورة فقدت قيمتها السابقة. وأبلغ «الرؤية» عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة وأستاذ علم الاجتماع التطبيقي أحمد العموش أنه لا يمكن لأحد أن ينفي أهمية الهواتف المتحركة والتقنية الجديدة، لكن لا بد من الإشارة إلى أن سوء استخدامها أفرغ أموراً كثيرة من معناها، فبينما كانت ترتبط الصور بلحظات مهمة من حياتنا، أصبحت تطال كل شيء حتى المسيء منها، ووصلنا إلى ما يسمى بالسيلفي الذي يقترب من الهوس. وأكد أهمية تنظيم علاقتنا بالهاتف الذكي حتى نحافظ على قيمة كثير من الأمور والاختراعات بتحديد هدفنا وغايتنا من كل سلوك نقدمه.
#بلا_حدود