الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

استحداث القراءة الاسترخائية للكلاب في فندق خاص

استحدث فندق للحيوانات الأليفة خدمة قراءة الكتب والقصص القصيرة للكلاب، بهدف توفير الاسترخاء لها. وأبلغت «الرؤية» صاحبة فكرة الفندق الإماراتية عفراء الظاهري أن قراءة الكتب للكلاب والحيوانات تُعد من أكثر الخدمات طلباً من قِبل الزبائن، لتأثيرها الفعّال في تهدئة سلوك الحيوان الأليف ومنحه شعوراً بالاسترخاء والراحة. وذكرت أنه من هذا المنطلق وفرت الخدمة إلى جانب قائمة أخرى تشمل تنظيف الأسنان والأظفار، إلى جانب قص الشعر والاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة التلفزيون. ويعد الفندق بمثابة حضانة يحرص ملاك القطط والكلاب على حجز غرف لحيواناتهم الأليفة أثناء سفرهم إلى الخارج أو في مواسم الأعياد أو عند الذهاب إلى العمل صباحاً، كما تضع طالبات الجامعة حيواناتهن الأليفة لغرض العناية بها إلى حين موعد انتهاء الدوام الرسمي في الكليات. وحول قدرة الكلب أو الحيوان الأليف على فهم ما يُحكى له من قصص، أوضحت أن عملية سرد القصص للحيوانات الأليفة يمنحها شعوراً بالراحة والهدوء، ولا سيما الحيوانات التي تعاني فرط الحركة والحيوية الزائدة. ويجري اختيار القصص الكرتونية المستهدفة مع رسومات واضحة وبارزة، ويفضل أن تكون القصة حول الفصيلة نفسها التي ينتمي إليها الحيوان الذي تحكى له القصة إن كان كلباً أو قطة. ويضم الفندق جدراناً كاتمة للصوت منعاً للضوضاء، وقسماً للحيوانات المميزة التي تستمتع بالموسيقى الهادئة أو تشاهد البرامج التلفزيونية. وبحسب الظاهري، ارتفع عدد نزلاء فندق القطط والكلاب إلى 40 في المئة منذ التأسيس عام 2003، لافتة إلى أن ثقافة الاهتمام والرعاية بالقطط والكلاب بدأت تجد لها موطئ قدم بين المواطنين والمقيمين على حدٍّ سواء، حيث بلغ عدد نزلاء فندق القطط والكلاب 90 كلباً و40 قطاً.
#بلا_حدود