الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

سرَقَ هواتف نقالة فأُلحِق بمركز تعليم الكبار

ألحقت شرطة دبي حَدَثاً بمركز تعليم الكبار بعد ضبطه في واقعة سرقة هواتف نقالة من أحد المحال التجارية. وأبلغ «الرؤية» مدير مركز شرطة المرقبات العقيد الدكتور عادل السويدي أن المركز تلقى بلاغاً عن سرقة هواتف نقالة من أحد المراكز التجارية، وبعد معاينة الكاميرات والتحري جرى التوصل إلى الفاعل والقبض عليه. وأوضح أنه بعد التحقيق مع الفاعل تبين أنه حدث (14 عاماً)، ولا يحمل أوراقاً ثبوتية، إلى جانب أنه يتيم الوالدين، إذ توفي والده عندما كان طفلاً، وتوفيت والدته قبل أربعة أشهر. وكشفت التحقيقات أن الحدث يقيم مع أخته الكبيرة في منزل جدته، ولا يجيد القراءة أو الكتابة، ولم يَرْتَد أي مدرسة مسبقاً. وأرجع مدير مركز شرطة المرقبات وضع الطفل إلى إهمال القائمين على تربيته، إذ توفي الأب، ولم تتابع الوالدة إجراءات تسجيل الابن، واستخراج شهادة الميلاد وإلحاقه بمقاعد الدراسة. ولأن دور المركز وشرطة دبي لا يقتصر على ضبط الجرائم والتوصل للجناة، وإنما الاهتمام بالجانب الإنساني والاجتماعي، بحسب السويدي، باشرت الشرطة باستخراج شهادة ميلاد للشاب، وتبين أنه مولود في أحد مستشفيات الدولة. وظهر من وضعه الاجتماعي أن دافعه للسرقة هو حاجته إلى المال، ومباشرة تواصلت شعبة التواصل مع الضحية وهيئة تنمية المجتمع لإيجاد الحل وحماية الشاب من الانحراف، ورعايته اجتماعياً ونفسياً ومادياً، ومن ثم ألحق الحدث بمركز لتعليم الكبار. وتبين بعد التواصل مع الأخت أنها تعاني المشكلة ذاتها، ولا تملك شهادة ميلاد، وجرى التنسيق مع هيئة تنمية المجتمع لاستكمال الإجراءات اللازمة.
#بلا_حدود