الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

التأتأة .. اضطراب لا إرادي مبعثه الخوف والقلق

تعد التأتأة أو ما يُعرف بـ «اللجلجة» نوعاً من التردد والاضطراب والانقطاع في سلاسة الكلام أحياناً، إذ يُردد المصاب أصواتاً لغوية متقطعة بصورة لا إرادية مع عجز واضح عن الانتقال إلى الجملة التالية. وكان طفل لم يتجاوز السادسة من عمره أصيب أخيراً بالتأتأة إثر تعرضه لصدمة عنيفة أعقبت متابعته فيلم رعب وحده في المنزل مستغلاً غياب والديه وإخوته، ما أثر في قدرته على الكلام، أو التعبير عما يدور في خلده من جمل ومعانٍ. وعزت اختصاصية النطق في مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي مريم سيف سبب الإصابة إلى حالة خوف شديدة انتابت الطفل مع تصاعد الأحداث المخيفة في الفيلم، مؤدية إلى تلعثمه وضعف قدرته على الحديث بطلاقة. وذكرت أن العجز عن الكلام بشكل واضح ينقسم إلى قسمين، مرضي ونفسي، مشيرة إلى أن تأتأة الطفل نتيجة لاضطراب سلوكي ناجم عن الخوف والقلق مع تماهيه في مقاطع الفيلم، وليست اضطراباً مرضياً. وحددت طرق العلاج بدعم الطفل المصاب، وحثه على الانخراط في المجتمع، والتحدث إلى أقرانه بلا خوف، فضلاً عن تشجيعه على الاستماع إلى تسجيلات صوتية ومشاهدة فيديوهات تقوم آلية النطق لديه. ونصحت سيف الأهل بعدم السماح للأطفال بمتابعة أفلام الرعب المخيفة وحدهم داخل غرفهم الخاصة، والحرص على متابعتهم عن كثب، تلافياً لأي مشاكل لا تحمد عقباها.
#بلا_حدود