الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

ليلة الامتحان .. 6 أسباب للقلق

نسيان .. خوف وقلق، مشاعر تتلبس الطلبة ليلة الامتحان ليشعروا بأن كل ما دأبوا على دراسته لن ينفع على مقاعد الاختبار، ليؤكد اختصاصيون نفسيون أن الأمر طبيعي إلا أن هناك ستة أسباب تدفع الطالب للقلق فعلاً ليلة الامتحان. وأوضح لـ «الرؤية» الاختصاصي النفسي والخبير التربوي أحمد عبدالصبور أن القلق هو أحد الأعراض الشائعة في كثير من الاضطرابات النفسية التي ليس لها أسباب محددة، إذ تلعب طبيعة الشخصية دوراً كبيراً في زيادة القلق من شخص لآخر، فضلاً عن العوامل الوراثية والاجتماعية والخبرات الذاتية، إضافة إلى الضغوط النفسية. وذكر أنه يأتي في مقدمة أسباب القلق ليلة الامتحان اعتقاد الطلبة نسيان كل ما درسوه وتعلموه على مدار العام الدراسي، فضلاً عن توقعهم صعوبة أسئلة الامتحانات وعدم الاستعداد أو التهيؤ الكامل. وتابع أن من أسباب القلق، قلة الثقة بالنفس، والشعور بضيق الوقت لامتحان المادة الواحدة، إضافة إلى حالة التنافس التي تسيطر على بعض الطلبة بين أحد زملائهم والرغبة القوية في التفوق عليهم. وأكد عبدالصبور أن اعتقاد بعض الطلبة ليلة الامتحان نسيان ما تعلموه طيلة العام الدراسي عملية وهمية أو بالأحرى حالة نسيان مؤقتة وسرعان ما تزول لأن كل ما يتعلمه الطلبة يسجل في الذاكرة ويصعب نسيانه في فترة وجيزة. وأبان أن عملية التهيؤ للامتحان لا تتمثل في الفترة التي تسبق الامتحان فقط بل تشمل مدى الحضور طيلة العام الدراسي ومعدل المذاكرة، إضافة إلى مناقشات الطلبة مع معلميهم. وحول الاستسلام لحالة الخوف والتوتر، اعتبر بأنها تساهم في فقدان الثقة بالنفس وهو ما يؤثر سلباً على مستوى التحصيل العلمي للطلبة، ومن ثم على أداء الطالب في الامتحانات. وعن القلق الذي يكتنف بعض الطلبة نتيجة منافستهم مع أحد زملائهم، جزم بأنه يتوجب عليهم أن يعلموا أن هناك فروقاً فردية بينهم وبين أقرانهم والتميز غير مقصور على طرف دون الآخر أو في مجال دون غيره.
#بلا_حدود