الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

غياب يدفع للعدوانية

حذر مركز الشارقة للتوحد من توقف الأطفال المصابين بالمرض عن برامج التأهيل مدة تزيد على أسبوعين في إجازة الصيف أو الربيع من العام الدراسي، خشية تعرضهم لانتكاسة تزيد فرص ميلهم إلى العدوانية والتعبير عن أنفسهم واحتياجاتهم بالصراخ. وأبلغ «الرؤية» السكرتير التنفيذي لمركز الشارقة للتوحد هشام كتامي أن أغلب الأسر لا تهتم بتنفيذ برامج تأهيل مساعدة على تنمية مهارات مريض التوحد أثناء الإجازة التي لا يحضر فيها الحصص التأهيلية داخل المركز، ما يزيد حالته سوءاً ويهبط كثيراً بمستواه الصحي. ويضاعف المشكلة لديه ويفاقمها إلى حد بعيد عدم قدرة الأهل على التعامل مع الطفل بتفاعل إيجابي كما اعتاد ذلك في المركز العلاجي. وأكد أن درجة الانتكاسة تختلف من طفل إلى آخر بحسب خصوصية كل حالة، مشيراً إلى أن الحالات الصعبة وغير المتجاوبة مع العلاج تتأثر بالإجازة سلباً بدرجة أكبر من الحالات الأخرى. واستثنى كتامي الأطفال مرضى التوحد الذين تحرص أسرهم على الاهتمام بهم عبر تعلم كل المهارات والإرشادات الخاصة بالتعامل معهم أثناء الإجازة، والالتزام بجدول منضبط لا يختلف كثيراً عن برنامج المركز، داعياً الأهالي إلى تأدية التدريبات التأهيلية في المنزل وعدم الاعتماد على المركز فقط. ورهن نجاح الأسر في إلحاق أبنائها المرضى بأقرانهم الأصحاء بفهم طبيعة مرضهم وتمكينهم من الأدوات المطلوبة وتوفير سبل الدعم التربوي والجسدي والطبي والنفسي، لما له من دور مهم في تنمية قدراته.
#بلا_حدود