الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

فيروسات تسكن حقائب النساء

حذّر متخصصون في الأمراض المعدية من خطورة فيروسات وبكتيريا تتخذ من حقائب السيدات مقراً آمناً لها، مؤكدين أنها أكثر فتكاً من أنواع بكتيريا الحمامات العامة. ودعوا إلى ضرورة تعرض تلك الحقائب لأشعة الشمس دورياً بعد تعقيمها بالمطهرات لمنع تحوّلها إلى أداة تنقل الجراثيم والفيروسات بين أفراد الأسرة أو زملاء العمل. وأفاد «الرؤية» اختصاصي الأمراض المعدية الدكتور محمد فهمي بأن عبوات كريم اليدين تتصدر قائمة ملوثات حقائب اليد، تليها عبوات أحمر الشفاه ومكياج الرموش. وكشفت أحدث الدراسات البريطانية التي أجريت حول تلك الظاهرة، وفق فهمي، أن واحداً من كل خمسة أذرع للحقائب النسائية، يشكل موطناً لمختلف أنواع البكتيريا التي تشكل خطراً حقيقياً على صحة الإنسان. كما خلصت الدراسة ذاتها إلى أن حقائب اليد الجلدية الأكثر تلوثاً بالبكتيريا، بسبب توفير نسيجها الإسفنجي أجواء مثالية لنمو البكتيريا وانتشارها. وأردف اختصاصي الأمراض المعدية أن الدراسة شددت على ضرورة تعقيم تلك الحقائب بين الحين والآخر حفاظاً على صحة مستخدماتها والمحيطين بها في المنزل والعمل. ونصح فهمي السيدات بضرورة تعقيم حقائبهن اليدوية بأيّ نوع من أنواع المطهرات، ثم تعريضها لأشعة الشمس بشكل دوري، مبيناً أن أشعة الشمس تساهم في القضاء على نسبة كبيرة من تلك الفيروسات.
#بلا_حدود