الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

المحامون المخالفون مرصودون بالديجيتال

تراقب جمعية الإمارات للقانونيين صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، بحثاً عن محامين يروجون ويسوقون لمكاتبهم عبرها، مخالفين تقاليد المهنة والقانون الذي يحظر على المحامي الترويج لنفسه. وأفاد «الرؤية» عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين رئيس لجنة حماية المهنة في الجمعية علي مصبح علي ضاحي، بأن وسائل التواصل أتاحت للمحامين نشر الوعي القانوني، وتقديم استشارات قانونية لفئة واسعة من الجمهور. وذكر أن مراقبين تابعين للجمعية يؤدون مهمة تتبع صفحات مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، حرصاً على عدم إساءة استخدام البعض لتلك المنصات بهدف الإعلان والترويج لعملهم بشكل لا يتفق مع تقاليد مهنة المحاماة. وأبان أنه بحسب قواعد السلوك المهني وآداب مهنة المحاماة، يُعد ترويج المحامي لنفسه مخالفة قانونية تستوجب إحالته إلى لجنة قبول المحامين، والتي تحيله بدورها إلى النيابة العامة. وأشار ضاحي إلى الدور الإيجابي لـ «سناب» الذي تحول إلى منصة قانونية يجتمع فيها الكثير من المحامين والقانونيين، لتقديم النصائح والإرشادات القانونية، مثمناً مساهمة كل محامٍ يمتلك القدرة والكفاءة والخبرة اللازمة لتثقيف الناس بشكل صحيح. واشترط لذلك عدم تقديم الاستشارات باسم وعنوان مكتب المحامي، أو رقم هاتفه الخاص، منعاً لاستغلالها لخدمة مصالحه الخاصة. وشدد على نجاح وسائل التواصل في تحقيق التواصل الفعّال بين الجمهور والمحامين ممن يقدمون خدماتهم المجتمعية، وإرشاداتهم القانونية بكل رحابة صدر، لا سيما مع اختيار الموضوعات التي تمس حياة الناس.
#بلا_حدود