الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

سقوط عصابة صهر الذهب

ضبطت شرطة دبي في أقل من 24 ساعة أفراد عصابة مقنعين كسروا واجهة محل للذهب في منطقة نايف وسرقوا مجوهرات بقيمة مليوني درهم، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة. وثمّن القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري لدى اجتماعه مع فريق عمل قضية «صهر الذهب»، بحضور مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري جاهزية الإدارة العامة للتحريات وفرقها الميدانية ونجاحها في سرعة القبض على العصابة. وأثنى على كشف العصابة واستعادة المجوهرات المسروقة في زمن قياسي، على الرغم من عدم توافر أي أدلة، كما كافأ فريق عمل الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لقضية «صهر الذهب» بأقدمية مدة عام. وحسب القائد العام لشرطة دبي، تعود تفاصيل حادثة السطو على محل الذهب إلى الجمعة الماضية، حيث سطا ثلاثة مقنعين في نحو الساعة الخامسة صباحاً على المحل وسرقوا مجوهرات تقدر بمليوني درهم في غضون 31 ثانية فقط. وأفاد بأن الأسلوب المستخدم في ارتكاب الجريمة يوحي بأن منفذيها من العصابات المتخصصة من ناحية الأسلوب الإجرامي والاحترافية العالية في التخطيط واختيار الموقع والوقت وإخفاء الوجوه، فضلاً عن تجنب كاميرات المراقبة. وأوضح أن عمليات البحث والتحري أكدت دخول عصابة منظمة مختصة في قضايا السطو المسلح من هونغ كونغ الدولة بتأشيرة زيارة في 16/‏‏3/‏‏2017، ومكثوا يومين فيها، قبل أن يغادروا إلى دولة خليجية، ثم يعودوا إلى الإمارات في 1/‏‏4/‏‏2017، وينفذوا جريمة السرقة بعد خمسة أيام. وذكر المري أن فريق القضية توصل إلى هوية الجناة، وحدّد مقر سكنهم في المدينة العالمية ـ الحي الصيني، حيث استأجروا إحدى الشقق بالباطن وبإيجار يومي. ولفت إلى إلقاء القبض على المتهمين بعد اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، وضبط المجوهرات المسروقة التي كانت بحوزتهم والأدوات المستخدمة في عملية السطو، فضلاً عن ضبط كمية من المجوهرات صهروها بأدوات خاصة. من جانبه، أبان مدير إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية المقدم عادل الجوكر أن العصابة المكونة من خمسة أشخاص برفقتهم امرأة، اتبعت التنسيق والدقة أثناء تنفيذها عملية السطو، جازماً بأن شرطة دبي لا تألو جهداً في توجيه ضربات قوية للعصابات الإجرامية الدخيلة على المجتمع الإماراتي.
#بلا_حدود