الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

اتهام أسترالي بالتوسط في بيع مكونات صواريخ كورية شمالية

مثُل متجنس أسترالي أمام محكمة اليوم الأحد بعد اتهامه من قبل الشرطة بالعمل وكيلاً اقتصادياً لمصلحة كوريا الشمالية، حيث توسط في بيع مكونات صواريخ وصادرات غير مشروعة. وحاول الرجل المقيم في سيدني والبالغ من العمر 59 عاماً تسهيل صادرات مكونات صواريخ كورية شمالية وخرق العقوبات الدولية المفروضة على صادرات الفحم الكوري الشمالي. وذكر مساعد مفوض الشرطة الأسترالية الاتحادية، نيل جوجان، للصحافيين اليوم أن الشرطة تتهم الرجل بالضلوع في التوسط لبيع مكونات صواريخ كورية شمالية، بما في ذلك برمجيات لتوجيه الصواريخ البالستية، فضلاً عن عرض خبرة كوريا الشمالية الصاروخية على «كيانات دولية». كما ذكرت الشرطة أن الرجل كان يحاول نقل فحم من كوريا الشمالية إلى مشترين غير حكوميين في إندونيسيا وفيتنام. وأفاد جوجان بأن عشرات الملايين من الدولارات كانت ستذهب إلى كوريا الشمالية إذا ما كللت هذه الصفقات بالنجاح، وهو ما يعد خرقاً للعقوبات التجارية الدولية المفروضة على بيونغ يانغ. وأكد جوجان عدم دخول أي أسلحة أو مكونات صواريخ إلى أستراليا مضيفاً أن الشرطة تعتقد أن كل نشاط متعلق بهذه القضية وقع في «الخارج». وتمثل هذه القضية المرة الأولى التي يواجه فيها شخص ما في أستراليا مثل هذه الاتهامات بموجب قانون أسلحة الدمار الشامل في البلاد. ويواجه الرجل عقوبة قصوى قد تصل إلى السجن لمدة عشر سنوات إذا ثبتت إدانته. وكثفت كوريا الشمالية تجاربها الصاروخية هذا العام، ما أثار القلق الدولي إزاء كارثة نووية محتملة.
#بلا_حدود