الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

«مهرِّجون عنيفون» يزرعون الرعب في فرنسا!

امتدت موجة الرعب التي سببتها مجموعة من المهرجين العنيفين إلى جنوب فرنسا، حيث أوقفت الشرطة 14 مراهقاً متنكِّرين بهذه الأزياء ومسلحين بمسدسات وسكاكين وعصي في مدينة آغد، بحسب مصدر من الشرطة. ورأى شهود هذه المجموعة المسلحة في أحد مواقف السيارات، فأبلغوا الشرطة التي قامت بتوقيفهم السبت قبل إطلاق سراحهم الأحد. وفي مدينة مونبيلييه الجنوبية، تلقَّى أحد المارِّين البالغ من العمر 35 سنة 30 ضربة بعصا حديدية ليلة السبت من قِبل رجل متنكر بهيئة مهرج وشريكين له حاولوا نشله، على ما أفاد مصدر من الشرطة. وفي ثلاث مدن أخرى في المنطقة عينها، تقدم ثلاثة سائقين وقعوا ضحية هؤلاء «المهرجين الذين يزرعون الرعب» بشكوى، على ما كشف مركز الشرطة. وقام شابٌّ الجمعة متنكر بهيئة «مهرج عنيف» بإلحاق أضرار بإحدى السيارات في المنطقة نفسها. وأقرَّ الشاب خلال استجوابه بأنه التحق بموجة المهرجين هذه التي أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد أطلق سراحه، ومن المرتقب أن يمثُل أمام القضاء في موعد لم يحدد بعد. وكانت هذه الظاهرة التي انتشرت عبر «فيسبوك» طالت بداية شمال فرنسا. وحُكم الأسبوع الماضي على شاب في التاسعة عشرة، كان قد تنكر بزي مهرج، بالسجن لستة أشهر مع وقف التنفيذ في منطقة با دو كالي لأنه خوف مارين بعصا تشبه سكيناً طويلة. وانتشرت هذه الظاهرة أيضاً في بريطانيا والولايات المتحدة، حيث من الشائع التنكر بأزياء مرعبة بمناسبة عيد هالويين في الحادي والثلاثين من أكتوبر.
#بلا_حدود