الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

دموع سواريز تتصدر مشهد الختام الحزين للأوروغواي

تصدرت دموع مهاجم منتخب أوروغواي لويس سواريز مشهد الختام للأداء الرائع الذي قدمه منتخب بلاده في المونديال، وهو ما أكده اللاعب موضحاً «لدي قناعة تامة بالإخلاص والكبرياء الذي أظهره منتخبنا في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، رغم خروج الفريق من البطولة بالهزيمة 0 - 2 أمام نظيره الفرنسي في دور الثمانية للبطولة». وقال سواريز: «إنني مقتنع تماماً بما قدمه الفريق من أداء وجهد، وكذلك بالكبرياء الذي أظهره ليكون بين أفضل ثمانية منتخبات في كأس العالم». وشدد سواريز على أهمية الإنجاز «هذا ليس سهلاً، هناك فرق كبيرة خرجت مبكراً، فيما تأهل فريقنا لدور الثمانية، في إشارة لسقوط منتخبات ألمانيا والأرجنتين والبرتغال وإسبانيا في الدورين الأول والثاني للبطولة». وأشار سواريز إلى تفاصيل الهزيمة في مباراته أمام المنتخب الفرنسي قائلاً «الهدف الأول جاء من خطأ بعدما فقدنا الكرة قبل أن يأتي الهدف، كانت المباراة متكافئة بيننا». ولفت إلى أن أحد مفاتيح فوز المنتخب الفرنسي في المباراة هو غياب زميله المهاجم إدينسون كافاني، رغم الدور البارز الذي لعبه كريستيان ستواني وماكسيميليانو جوميز في المباراة. وأكمل «عمل وأداء إدينسون جوهري بالنسبة لنا لأنه من نوعية خاصة، ولكن كريستيان وماكسي قدما عملاً رائعاً مع الفريق». وكان كافاني سجل هدفي الفوز 2 - 1 على البرتغال في الدور الثاني، ولكنه تعرض للإصابة في المباراة نفسها ليغيب عن لقاء فرنسا. ولم يتحدث كافاني نجم باريس سان جيرمان الفرنسي إلى الصحافة بعد انتهاء المباراة، ولكنه كتب تغريدة على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت قائلاً: «حزين نعم كثيراً، ولكني فخور لخوضي هذه التجربة مع هذه العائلة داخل وخارج الملعب، أفتخر لأنني من أوروغواي».
#بلا_حدود