الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

عملية إدلب العسكرية .. ساعة الصفر بدأت

بدأت ساعة الصفر في معارك محافظة إدلب وريف حماة من جانب القوات الحكومية السورية التي سبقها تمهيد وقصف جوي روسي على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة إدلب. وقال قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية اليوم الأربعاء «بدأت القوات الحكومية السورية عملياتها العسكرية في محافظتي إدلب وحماة وسط وشمال غرب سورية، بعد التمهيد الجوي من الطائرات الحربية الروسية على مواقع المسلحين في محافظة إدلب». وأكد القائد الميداني لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) «ساعة الصفر بدأت، وتوجه العميد سهيل حسن المعروف بالنمر، لقيادة غرفة عمليات محافظة حماة والتي تشرف على ثلاث جبهات». وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة لـ (د ب أ) «روسيا هي التي بدأت المعركة، وليست قوات النظام، الطائرات الروسية تنطلق من قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية، وشنت أكثر من غارة على مدن وبلدات محافظة إدلب أمس واليوم خلفت عشرات القتلى والجرحى». وأكد القائد العسكري «الغارات الروسية التي استهدفت المدنيين تريد الضغط على الفصائل، ولم تقترب القوات الحكومية من خطوط الجبهات، بل اكتفت بالقصف المدفعي، وبدء روسيا العمليات في محافظة إدلب وحماة، هو استباق لاجتماع طهران الذي يعقد بعد غد الجمعة» ويضم رؤساء إيران وتركيا وروسيا. وتابع «نؤكد أن روسيا والقوات الحكومية لن تستطيع تحقيق أي تقدم على الأرض، هي تستطيع قتل المدنيين وتدمير ممتلكاتهم بصواريخهم وقذائفهم». وقال القائد العسكري «رداً على القصف الجوي والمدفعي من جانب قوات النظام السوري وروسيا، قصف مقاتلو الجبهة الوطنية اليوم معسكر جورين في سهل الغاب أحد أبرز المواقع العسكرية السورية بصاروخ موجّه، ما أدى لتدمير دبابة من نوع T72 وقتل خمسة عناصر بينهم ضابط». وتابع القائد العسكري «كما قصف (مقاتلو الجبهة الوطنية) مواقع لقوات النظام في منطقة صلنفة شمال اللاذقية براجمات الصواريخ محققة إصابات مباشرة في المواقع المستهدفة». وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت اليوم أن «طائرات روسية استهدفت مواقع لمجموعات إرهابية في إدلب». وذكرت مصادر إعلامية موالية للقوات الحكومية أن الطيران الحربي الروسي شن أكثر من 35 غارة استهدفت مواقع الحزب التركستاني ومقاتلي جبهة النصرة. من جانبه، قال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية في محافظة إدلب إن الطيران الحربي الروسي «ارتكب مجازر في مناطق بالمحافظة اليوم الأربعاء». وأكد المصدر لـ (د ب أ) «قتل 16 شخصاً وأصيب أكثر من 40 آخرين في مدن وبلدات جسر الشغور وفريكة بريف إدلب الغربي، كما قصفت الطائرات الحربية الروسية سوقاً شعبياً في بلدة محمبل قتل خلاله ثلاثة أشخاص وأصيب أكثر من 15 آخرين بينهم اثنان بحالة حرجة». وأضاف المصدر أنه جرى استهداف بلدات بيدر شمسو والسرمانية والدانودية ومحيط مدينة جسر الشغور، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 17 في بلدة كفردين غرب مدينة جسر الشغور.
#بلا_حدود