الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

هاكر يخترق سجلات سجن أمريكي لتقليص عقوبة صديقه

أصدرت مقاطعة أمريكية حكماً بالحبس سبعة أعوام على مخترق إلكتروني حاول النفاذ إلى سجلات نظام السجون في الولاية وتغيير بعض المعلومات فيها. وبحسب موقع نيكيدسيكيوريتي، فإن كونرادس فوتس البالغ من العمر 27 عاماً حاول اختراق النظام وتقليص عقوبة صديقه للخروج مبكراً من السجن بعد معالجة المعلومات المتعلقة بتاريخ الإفراج. لكن لسوء حظ الشاب المنحدر من ولاية ميتشغان فإنه سيعاقب الآن لمدة 87 شهراً، أي سبعة أعوام و ثلاثة أشهر بعد فشل محاولته، بحسب منطوق الحكم الخميس الماضي. وأكد مكتب المدعي العام الأمريكي، ماثيو شنايدر، أنه بالإضافة إلى فترة السجن وثلاثة أعوام أخرى من الخضوع للمتابعة والإشراف، فإن بعض أجهزة فوتس الإلكترونية ستُحتجز بما في ذلك جهاز كمبيوتر محمول والعديد من الهواتف المحمولة، مع دفع تعويض قدره 238.517 دولار إلى مقاطعة واشتيناو التي اخترقت شبكة سجلاتها. واعترف فوتس بأنه مذنب بجريمة اختراق جهاز كمبيوتر محمي في ديسمبر الماضي، في محاولة منه لتغيير سجل زميله في السجن. وأكد مكتب المدعي العام أن فوتس استخدم مخططاً تقليدياً للاحتيال بعد اتصاله عبر الهاتف بالموظفين في مقاطعة واشتيناو في ولاية ميتشغان، وراسلهم عبر البريد الإلكتروني منتحلاً صفة موظف حكومي في تكنولوجيا المعلومات في المقاطعة وأنه بحاجة إلى المساعدة في بعض السجلات. وعبر رسائل البريد الإلكتروني حاول إغراء الموظفين بالضغط على رابط تشعبي ينقلهم إلى موقع وهمي يمكن عبره تنزيل ملف برنامج ضار يسمح باختراق النظام. وبعد سلسلة من الأوامر والشيفرات تمكن فوتس من سرقة كلمات المرور وأسماء المستخدمين وعناوين البريد الإلكتروني وغيرها من المعلومات الشخصية لأكثر من 1600 موظف في الولاية. كما حصل على حق الوصول الكامل إلى شبكة معلومات المقاطعة، بما في ذلك نظام السجون المعروف باسم إكس جيل، وهو عبارة عن برنامج يستخدم لرصد وتتبع نزلاء السجون في المقاطعة وكذلك التحقق من إقرارات النزلاء الخطية وسجلات انضباطهم الداخلية ومعلومات شخصية لموظفي المقاطعة. وبمجرد وصوله الكامل إلى الشبكة دخل إلى سجلات النزلاء وغيّر سجل واحد منهم في محاولة لإطلاق سراحه مبكراً. واضطرت المقاطعة إلى استئجار شركة استجابة للكوارث لمعرفة حجم الضرر الذي تسبب فيه فوتس، وإعادة استخدام العديد من محركات الأقراص الثابتة، والتحقق من دقة السجلات الإلكترونية لكل نزيل حالي تقريباً. وأفادت وكالة الأسوشيتد برس أن نظام فوتس أحبط من قبل موظف قام بفحص السجلات يدوياً.