الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

نمط الحياة الصحي الخالي من التدخين يطيل العمر 10 سنوات

أفادت دراسة أمريكية بأن أعمار البالغين الذين يتبعون نمط حياة صحياً في فترة منتصف العمر قد تطول أكثر من عشر سنوات، كما يصبحون أقل عرضة للوفاة بسبب السرطان أو أمراض القلب. وركز الباحثون على خمس عادات ارتبطت طويلاً بتراجع خطر الإصابة بمشاكل صحية مزمنة أو الوفاة بسببها وهي: الامتناع عن التدخين والحد من شرب الخمر وممارسة التمارين الرياضية وعادات الأكل الجيدة والحفاظ على وزن صحي. وأثناء متابعة استمرت أكثر من 30 عاماً، خلص الباحثون إلى أن من اتبعوا العادات الخمس كانوا أقل عرضة للوفاة لأي سبب بنسبة 74 في المئة، وبنسبة 82 في المئة جراء أمراض القلب و65 في المئة بسبب السرطان. ووجدت الدراسة أن العمر المتوقع للنساء في سن الخمسين اللاتي اتبعن العادات الصحية الخمس زاد 14 عاماً مقارنة بمن لم يتبعن أياً من هذه العادات. وبالنسبة للرجال في سن الخمسين، فتوقعت الدراسة أن تزيد أعمار من يتبعون العادات الخمس 12 عاماً مقارنة بمن لم يتبعوا أياً من هذه العادات. كما درس الباحثون تأثير اتباع كل عادة من العادات الصحية الخمس على حدة، وكتبوا في دورية (سيركيوليشن) أن اتباع أي عادة بمفردها ارتبط بتراجع خطر الوفاة المبكرة لكن التأثير الإيجابي كان أكبر لدى من اتبعوا العادات الخمس جميعاً. وأفاد كبير الباحثين في الدراسة ويعمل في كلية تي.إتش تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في بوسطن، فرانك هو «لا شك في أن الامتناع عن التدخين له الأولوية القصوى». وأضاف «الامتناع عن التدخين والحفاظ على وزن صحي أمران في غاية الأهمية للوقاية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض مزمنة أخرى». وتابع «عادات الأكل السليمة وممارسة الرياضة بانتظام ليست مهمة فقط للحفاظ على وزن صحي وإنما تسهم أيضاً في تراجع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وعدم شرب من المشروبات الكحولية مهم للحد من خطر الإصابة بالسرطان والإصابات والوفيات الناتجة عن حوادث».