السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

مبادرة أيرلندية تنجح في الحد من تدخين المراهقين

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من مركز بي أم جي أوبن الأيرلندي عن نجاح مبادرة أيرلندية في الحد من نسبة تدخين المراهقين على نحو ملحوظ. ووفقاً لموقع ذا جورنال، فإن نسبة المراهقين الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 16 عاماً انخفضت من 41 في المئة عام 1995 إلى 13 في المئة فقط عام 2015، أي بواقع 28 في المئة. وأرجع فريق البحث سبب الانخفاض إلى نجاح مبادرة حكومية تضمنت سن قوانين تزيد من صعوبة شراء السجائر من جانب المواطنين أقل من 18 عاماً، رفع أسعار السجائر إلى حد يتجاوز قدرات المراهقين، وتحديد مناطق خالية من التدخين. وتضمنت المبادرة كذلك تدابير من أجل منع إعلانات السجائر، إزالة أكشاك وآلات بيع السجائر في أماكن قريبة من المدارس، ونشر إحصائيات ورسوم بيانية للتوعية من المخاطر الصحية للتدخين. من جهة أخرى، سعى الباحثون إلى تقييم عوامل أخرى تدفع المراهقين إلى التدخين، من بينها بيئة المدرسة، والعلاقات الأسرية، عبر إجراء استطلاع رأي بين عدد من طلاب وطالبات المدارس في المرحلة الثانوية. وكشفت النتائج عن أهمية التدخل الأسري في معرفة أماكن وجود المراهق ومع من يخرج، إذ ترتفع إمكانية تدخين المراهق بمعدل خمس مرات إن لم يشعر بتدخل أسري. في السياق ذاته، يرتفع احتمال تدخين المراهق بمعدل الضعف إن شعر بعدم الرضا عن أحد الوالدين، مُقارنة بالمراهقين الذين يشعرون بالرضا عن الوالدين. وفي المدرسة، أكّد فريق البحث أن احتمالات تدخين الطالب المُهمل دراسياً تتضاعف مقارنة بالطالب المُلتزم، ولفتوا إلى دور زملاء الدراسة في إغواء المراهق على التدخين، إذ ترتفع الاحتمالات بواقع 14 مرة بالنسبة للمراهقين، و27 مرة بالنسبة للمراهقات. وطالب الباحثون بضرورة وضع هذه العوامل في الحسبان أثناء تطوير المبادرة، وأعربوا عن أملهم في أن تقتصر نسبة تدخين المراهقين على خمسة في المئة فقط بحلول 2025. من جهته، لفت الأكاديمي المشارك في الدراسة لوك كلانسي إلى موت نحو ستة آلاف أيرلندي سنوياً بسبب التدخين، وطالب بمواصلة العمل على مبادرات للحد من ذلك العدد المُرعب.