الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

طفلة تكتشف حفرية عمرها 500 مليون عام

اكتشفت طفلة أمريكية تبلغ من العمر 11 عاماً، حفرية نادرة يُقدر عمرها بنحو 500 مليون عام، على ضفاف بُحيرة في ولاية تينيسي. ووفقاً لموقع تيك تايمز، فقد عثرت الطفلة رايلي تايلور على بعض الصخور المتميزة أثناء سيرها على ضفاف بحيرة دوغلاس، وأثارت الصخور فضول العائلة فقرر الأب الاتصال بجامعة تينيسي لفحصها. وبعد انتقال فريق من علماء الحفريات من الجامعة إلى موقع الصخور، اتضح أن الطفلة عثرت على حفرية نادرة لأحد المخلوقات البحرية التي تُعرف باسم تريلوبيت، والتي انقرضت منذ نحو 500 مليون سنة. وبيّن الأكاديمي رئيس الفريق كولن سامرول أن تريلوبيت البحري كان يوجد بأعداد كبيرة في عصور ما قبل التاريخ، وله درع على الجزء الخلفي (الذيل) المقسم إلى ثلاثة فصوص طولية، وأشار إلى انقراضه قبل ظهور الديناصورات على الأرض. وأوضح الباحثون أن تلك المخلوقات كانت تعيش في المياه الضحلة وتقتات على الأعشاب والمخلفات، ولفتوا إلى أنها كانت تستخدم الذيل لتحفر حفرة في قاع الماء لكي تختفي من الحيوانات المفترسة. وبلغت أنواع تريلوبيت نحو 20 ألف نوع، كانت تعيش في أنحاء الأرض كافة وتتكيف مع أنواع مختلفة من المياه، وعثر العلماء على حفريات لها في أماكن مختلفة. وعن سبب انقراضها، أوضح فريق البحث أن أغلب أنواع تريلوبيت كانت ضعيفة النظر، وبعضها كانت عمياء تماماً، ما جعلها تجد صعوبة في البحث عن الطعام والهرب من المفترسات. وعن أهمية الاكتشاف، أكد سامرول أن هذه هي المرة الأولى عالمياً التي يعثر فيها باحثون على مخلوق تريلوبيت سليم تماماً ولا تنقصه قطعة واحدة، واعتبره اكتشافاً فريداً من نوعه. من جهتها، صرحت الطفلة تايلور بأن الفضول دفعها لاستكشاف طبيعة تلك الصخور حين رأتها، وأكدت أنها سوف تصبح عالمة كبيرة مستقبلاً، وتمنت أن يُسهم هذا الاكتشاف المدهش في إلهام الأطفال وتشجيعهم على استكشاف الطبيعة والاهتمام بالعلم. من جهته، أكّد سامرول أن هذا الاكتشاف الفريد يمكن أن يُحفز تايلور على التفوق في مجال البحث العلمي، ورجّح أن تصبح واحدة من أعظم علماء الحفريات مستقبلاً.
#بلا_حدود