الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

الطب النفسي لم يسلم من تكنولوجيا الروبوت

ابتكر فريق من الباحثين في بريطانيا روبوتاً جديداً يمكنه تقديم استشارات نفسية بهدف التحفيز والتشجيع على بذل النشاط، في إطار تجربة جديدة تهدف إلى دعم التغييرات السلوكية لدى المرضى النفسيين. وأشار كثير من المشاركين في التجربة التي أجراها فريق بحثي في جامعة بلايماوث البريطانية بالسمات الموضوعية للروبوت الذي صمم على شكل بشري، بل إن أحدهم أكد أنه يفضل الروبوت على الأطباء النفسيين من البشر. وأظهرت الدراسة التي أجرتها كلية طب النفس التابعة لجامعة بلايماوث أن الروبوت يمكنه تحقيق نفس الأهداف الأساسية للمقابلة التحفيزية، إذ إنه يشجع المشاركين الراغبين في زيادة نشاطهم البدني على التعبير عن أهدافهم ومشكلاتهم بصوت مرتفع. ويذكر أن المقابلة التحفيزية هي أسلوب في طب النفس يتضمن تقديم الطبيب الدعم والتشجيع للمريض حتى يتحدث عن رغبته في التغيير وأسبابها. ويتمثل هدف الطبيب النفسي في هذه العملية في إثارة حديث بشأن التغيير والالتزام، وجرى برمجة الروبوت بمجموعة من الحوارات التي تهدف إلى طرح الأفكار وإجراء المناقشات بشأن كيفية زيادة المجهود البدني للمريض أو المشارك في التجربة بشكل عام. وعند الانتهاء من الرد على أسئلة الروبوت، كان المشارك يضغط على رأس الروبوت للاستمرار في إدارة المقابلة، وكانت بعض الجلسات تستمر لفترة تزيد عن الساعة.