الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

دراسة: الروبوت سيحل مكان المستشارين البشريين

توصلت دراسة حديثة إلى أن الروبوت يمكن أن يحل محل الخبراء البشريين الاجتماعيين كمستشار مفيد وممتع لدعم تغيير السلوك لدى الناس في المقابلات التحفيزية. وبحسب موقع فاينانشيال إكسبريس فقد أشاد مشاركون في الدراسة بطبيعة الروبوت الصغير في المقابلات، مع تأكيد بعضهم أنهم يفضلونه على الإنسان. وتنطوي التقنية المعروفة باسم «المقابلة التحفيزية» على مستشار يدعم ويشجع شخصاً ما على التحدث عن حاجته للتغيير وأسبابه الدافعة للرغبة في التغيير. وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة بليموث في المملكة المتحدة أن الروبوت حقق الغرض الأساسي للمقابلة التحفيزية بتقديم المشورة المصممة لدعم تغيير السلوك وتشجيع المشاركين على تبيان المعضلات بصوت عالٍ. ويستخدم الروبوت برمجة مُصممة لاستنباط الأفكار طوال الجلسات التي تستمر لمدة تصل إلى ساعة. وعند الانتهاء من الإجابة عن كل سؤال يعمد المشارك إلى النقر على رأس الروبوت للاستمرار. وبحسب جاكي أندرادي من جامعة بليموث فقد تكون للروبوتات مزايا أكثر من الآدميين في تقديم الدعم الظاهري لتغيير السلوك. وأضاف جاكي «فوجئنا بتكيف المشاركين مع تجربة غير عادية لمناقشة أسلوب حياتهم مع الروبوت». وأشار إلى أنها المرة الأولى التي تجرى فيها مقابلة تحفيزية عبر روبوت اجتماعي، مؤكداً أن التجربة يمكن أن تفضي إلى مناقشات صاخبة من قبل المشاركين. ووفقاً لأندرادي فقد وجد المشاركون أنه «من المفيد بشكل خاص أن يسمعوا أنفسهم يتحدثون عن سلوكهم بصوت عالٍ، وأحبوا حقيقة أن الروبوت لم يقاطعهم، ما يشير إلى أن هذا التدخل الجديد له ميزة محتملة مقارنة بالطرق الأخرى». وأكد أندرادي «الروبوتات قد تكون مفيدة بشكل خاص في إثارة الحديث عن قضايا حساسة، والمرحلة التالية تتمثل في إجراء دراسات لمعرفة ما إذا كان المشاركون يرون أن الجلسات زادت بالفعل مستويات نشاطهم».