الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

افتتاح أول مطعم يعتمد على الروبوت في تحضير الطعام

افتُتح أول مطعم يعتمد على أجهزة روبوت في تحضير وجبات الطعام في مدينة بوسطن الأمريكية، في خطوة اعتبرها خبراء تقنية نجاحاً للروبوت في اقتحام مجال الطهي في المطاعم. ووفقاً لموقع ستاف، يختار رواد مطعم الوجبات السريعة «سبايس» الطعام من قائمة إلكترونية، ليبدأ الروبوت في إعداده أمامهم، وتقديمه في لحظات. ويستخدم المطعم سبعة أجهزة روبوت للطهي، تقوم بتقطيع مكونات الوجبة وطهيها في وعاء بالحرارة المغناطيسية، ثم وضعها في أطباق وتقديمها، ثم يتدفق الماء لغسل أجزاء الروبوت استعداداً لتجهيز الطلب التالي. وأشار المهندس المشارك في تأسيس المطعم برادي نايت إلى أن عرض طريقة عمل الروبوت أمام رواد المطعم هو جزء من الدعاية، ويسهم في إضفاء البهجة على المكان. وأوضح مؤسسو المطعم أنهم اختاروا نوعية مُحددة من الأطعمة، لتتمكن أجهزة الروبوت من تجهيزها بسهولة، تجنباً لكثرة حركة الأجهزة، والأعطال التي ربما تنجم عنها. ولفت أحد مؤسسي المطعم دانيال باولود إلى أنه يستأجر عناصر بشرية من أجل بعض المهام خارج المطبخ، من بينها تقطيع اللحم وغسل الخضراوات، إضافة إلى خدمة الرواد. وأشار مؤسسو المطعم إلى أن توفير أجور الطُهاة سوف يُستخدم في تطوير الخدمة واختيار مكونات أطعمة أفضل، من أجل إسعاد رواد المطعم. من جهته، بيّن الخبير الاقتصادي مايكل تشو أن وجود طهاة من الروبوت سوف يُسهم في تطوير المطاعم على المدى الطويل، لأن العمالة البشرية تحصل على أجور مرتفعة وتقضي وقتاً أطول في إعداد الوجبات. وأشار الموقع إلى الاستعانة بأجهزة روبوت لتقديم الأطعمة سابقاً في بعض المطاعم، ولفت إلى إخفاق تلك التجربة بسبب صعوبة حركة الروبوت في الأماكن المزدحمة. وعن فائدتها العملية، أوضح المؤسسون أن أجهزة الروبوت لا تمرض أو تحصل على إجازات، وتُنجز المهام بدقة، ولفتوا إلى أنها ستُسهم في تحويل مطاعم الأطعمة السريعة إلى تجربة أفضل، بعد القضاء على طوابير الانتظار الطويلة. ولفت الموقع إلى إقبال عدد كبير من العاملين في مكاتب وسط مدينة بوسطن على المطعم، لولعهم بالتقنية الحديثة ورغبتهم في تجربة وجبة طهاها روبوت.