الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

تكريم الطلبة في الدورة الرابعة من «مسابقة المتوصف»

احتفى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالفائزين في الدورة الرابعة من «مسابقة المتوصف» الأربعاء، في مقر مدرسة أبوحنيفة للتعليم الأساسي ح1 في منطقة القوز - دبي. وجاء الإعلان عن الدورة الرابعة من «مسابقة المتوصف» في بداية العام الدراسي 2017 - 2018، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومنطقة دبي التعليمية، لتتضافر الجهود في تحقيق الأهداف المنشودة من المسابقة. وتهدف المسابقة إلى نشر الوعي حول الأدب الشعبي ومفردات اللهجة المحلية والقيم المجتمعية المستوحاة من الأمثال الإماراتية تشجيعاً للناشئة على التعرف والتمسك بالتراث الإماراتي. وتستمد المسابقة وجودها من كتاب المتوصف، العمل الذي استغرق كاتبه، عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي للمركز، سنوات عدة في التقصي وجمع الأمثال الإماراتية وشرح معانيها ونشرها في كتاب واحد. وفي كلمته، أشاد بن دلموك بالجهود المبذولة من قبل الهيئات التدريسية والإدارية للمدارس المشاركة في المسابقة، وأولياء الأمور وفرق العمل المعنية والجهات المتعاونة، وخص بالشكر مدرسة أبوحنيفة على التنظيم والمتابعة. وأشار إلى الدور المحوري الذي يلعبه المركز في التركيز على جوهر التراث الإماراتي وترسيخ القيم المجتمعية التي تحلى بها أهل الإمارات والمتمثلة بالشعر والأدب والأمثال الشعبية. وعبر بن دلموك عن فخره بالصدى الواسع الذي وجدته المسابقة عاماً تلو الآخر وزيادة عدد الفئات والمشاركين، وقدم التهنئة لجميع الفائزين في المسابقة. من جهتها، أفادت مديرة إدارة البحوث والدراسات في مركز حمدان للتراث فاطمة سيف الفلاسي «إنه لمن دواعي فخرنا أن نشهد زيادة ملحوظة في أعداد الطلبة المشاركين في المسابقة هذا العام، وبإدراج الهيئات التدريسية والإدارية في المدارس إضافة إلى فئة أولياء الأمور ليتسع فضاء المسابقة القائمة على المعرفة والإبحار في الأمثال الشعبية الإماراتية». وبلغ عدد المدارس المشاركة في الدورة الرابعة من المسابقة 32 مدرسة ارتفع معها عدد الفائزين إلى 36 فائزاً من مختلف المراحل التعليمية والفئات المضافة التي شهدت للمرة الأولى هذا العام مشاركة فئة أولياء الأمور وفئة الهيئة التدريسية والإدارية. وفي ختام الحفل، كرم بن دلموك فريق عمل المسابقة والفائزين بالمراكز العشرة الأولى، كما كرم المهندس خلفان المراشدة مدير إدارة تطوير المهارات في وزارة التربية والتعليم، ولجنة التحكيم، وفرق العمل والهيئة التدريسية القائمة على المسابقة.