الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

اكتشاف البروتين المسؤول عن فشل العلاج من الاكتئاب

اكتشف فريق من الباحثين الفرنسيين والكنديين البروتين المسؤول عن فشل العلاج من الاكتئاب بالنسبة للكثير من المرضى. ووفقاً لصحيفة فرانس سوار الفرنسية، أوضح الباحثون أن هذا البروتين يتميز بمقاومة عالية لمضادات الاكتئاب، ويتسبب إفرازه في عجزها عن علاج نحو 30 في المئة من الحالات. وتفاءل الباحثون بكون هذا الاكتشاف سيسهم كثيراً في تحسين فاعلية الوصفات الطبية الموجهة للمصابين بهذا الاضطراب النفسي الخطر. ويتعلق الأمر بالبروتين «ELK-1»، المسؤول عن نقل الأحاسيس والعواطف في جسم الإنسان، بحيث أبانت دراسة أدمغة أشخاص متوفين عن معاناتهم من حالات اكتئاب حادة لم تنفع ضدها الأدوية، أثناء إفراز أجسامهم كميات مهمة من البروتين. وللتأكد من صحة الفرضية، أجرى الباحثون تجارب على بعض الحيوانات، أوضحت نتائجها أن الحد من إفرازات البروتين في أجسام الحيوانات أدى إلى تحسين مزاجها وتقليص حدة الاكتئاب. وشددت الدراسة المنشورة في مجلة نايتشر ميديسين على أن «مضادات الاكتئاب الحالية تعالج الكثير من أعراض المرض، بيد أن فاعليتها ستتحسن بشكل ملحوظ إذا عُززت بمضادات للبروتين المذكور». ونصح الباحثون الأطباء بفحص كمية البروتين لدى الحالات المستعصية المعروضة عليهم، نظراً لاحتمال مسؤوليته عنها، وتكييف العلاج وفقاً لذلك. وأكدت إليني تسافارا، مديرة الأبحاث، «يجدر بالأطباء إذا لاحظوا مقاومة المريض لمضادات الاكتئاب وعدم جدواها في تحسين حالته، إجراء تحليلات إضافية لقياس نسبة البروتين المذكور في دمه». ويعتقد الباحثون إمكانية علاج بعض الحالات من دون اللجوء إلى مضادات الاكتئاب، إذ طوروا دواءً يقلص نسبة البروتين المعني في الدم، وأبانت التجارب المخبرية فاعليته في الفئران، وينتظر تسويق نسخة صالحة للإنسان في غضون الأعوام العشرة المقبلة. ويشكو نحو 25 في المئة من سكان العالم من حالة اكتئاب واحدة على الأقل طوال حياتهم، كما تتراوح حالات الانتحار نتيجة ذلك بين 5 و20 في المئة من المرضى، بحسب المعهد الفرنسي للصحة والأبحاث الطبية.
#بلا_حدود